الصين تبني أنفاق للصواريخ الاستراتيجية

بولتون يقترح حل المشكلة النووية مع إيران بـ "الإطاحة بالنظام"

تابعنا على:   20:04 2021-10-18

أمد/ واشنطن: في معرض إجابته عن سؤال حول الحل البديل عن الصفقة النووية مع إيران، رأى مستشار ترامب السابق للأمن القومي جون بولتون أن الحل يكمن في العمل على الإطاحة بالنظام القائم هناك.  

وشدد بولتون/ خلال لقاء مع قناة "روسيا اليوم، على أن الصفقة النووية مع إيران "بها عيوب حيث أقرت في عام 2015 ولم تتحسن مع الوقت".

ولقت المستشار الأمريكي السابق لشؤون الأمن القومي إلى أن أفضل خطوة في التعامل مع إيران ترتكز على الأخذ في الاعتبار "عدم شعبية نظام إيران وإحداث شرخ بين القيادات العليا والحرس الثوري والقوات المسلحة".

وواصل الحديث في هذا الاتجاه قائلا: "النظام غير شعبي في إيران هذا هو الأساس. من خلال تغيير النظام في إيران يمكن اتخاذ القرارات الاستراتيجية هناك بأن يمتنعوا عن الحصول على أسلحة نووية".

وحين لفت الإعلامي الذي أدار الحوار إلى أن آخر محاولة أمريكي للإطاحة بالنظام في إيران كانت ضد محمد مصدق في عام 1953، وهو رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا، رد بولتون قائلا: "أطحنا مع البريطانيين بمصدق ولكن الأساس كان لأنه أخل بالدستور الإيراني حينها وأعتقد أن معارضة شعبية كانت هناك ضده".

وعند الحديث عن الحد من الأسلحة الاستراتيجية، ذكر بولتون، أن الصين تبني أنفاقا للصواريخ الاستراتيجية بالمئات.

وأشار بولتون إلى أن هذه الأنفاق يمكن أن توضع بها صواريخ تحمل رؤوسا نووية، مشيرا أيضا إلى أن إمكانيات بكين النووية تتوسع بسرعة.

وقال بولتون بهذا الشأن: "يمكن أن نتحدث عن مستقبل الصين الاقتصادي لاحقا. أعتقد أن بها مشاكل كصيرة لا يعرف عنها الناس. ما قلته أنني أعتقد أن علينا الإقرار بأننا لم تعد في عالم ثنائي القطب نوويا، روسيا والولايات المتحدة، كما كان الأمر عليه في الحرب الباردة مع قوات نووية صغرى لفرنسا وبريطانيا والصين. الآن إذا أردت الحد من الأسلحة النووية فإجراء المحادثات الثنائية لم تعد له فائدة. الصين نبني أنفاقا للصواريخ الاستراتيجية بالمئات، يمكن أن توضع بها صواريخ تحمل رؤوسا نووية وتتوسع إمكانياتها النووية بسرعة.

 وكنت أقول دائما قبل أن أتولى المنصب وخلاله وبعد أن تركته إن أي محادثات حول الأسلحة الاستراتيجية والنووية يجب أن تضم الصين ولا داعي لأن نتظاهر بأننا تعيش في عالم الحرب الباردة ثنائية القطب".

وأدلى المستشار الرئاسي الأمريكي الأسبق لشؤون الأمن القومي بهذا التصريح ردا على سؤال في مقابلة مع قناة RT دار حول سبب معارضته للاتفاقيات الحد من الأسلحة الاستراتيجية، وقوله في وقت سابق إن الصين ستصبح اقوى اقتصاد في القرن القادم.