بومبيو: إسرائيل قد تحتاج الى مهاجمة إيران بسبب استرضاء الولايات المتحدة

تابعنا على:   12:41 2021-10-14

أمد/ تل ابيب: نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، عن وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو، قوله يوم الثلاثاء، في مؤتمر جيروزاليم بوست، إن أي عمل عسكري إسرائيلي آخر ضد إيران يمثل مخاطرة باسترضاء الولايات المتحدة ويشجع الجمهورية الإسلامية.

كما نقلت الصحيفة، عن رئيس تحرير جيروزاليم بوست، يعقوب كاتس، قوله "إن العمل العسكري ليس في مصلحة أحد".

وقالت الصحيفة، أن بومبيو دافع عن قرار إدارة ترامب الانسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) ، المعروفة بالاتفاق النووي الإيراني، في عام 2018 ، قائلاً إن السياسات التي اعتمدتها جعلت العالم أكثر أمانًا من النظام الإيراني.

وقال بومبيو، "لقد حرمناهم من الموارد ، وحرمناهم من القدرة على بناء ذنب يهدد الخليج". إن الضربة التي استهدفت [قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإسلامي السابق] قاسم سليماني أظهرت استعدادنا للدفاع عن المصالح الأمريكية حول العالم. العمل الذي انخرطنا فيه كان سيمنع إيران من الحصول على سلاح نووي ".

وأشارت الصحيفة، إلى خطاب ألقاه الرئيس الأمريكي حوةبايدن، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر ، قال فيه إن الولايات المتحدة تسعى للعودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة.

وتابعت الصحيفة، ان الإدارة الحالية تريد إعادة الدخول في الصفقة ، لفترة أطول ، وأفضل ، وأقوى؟ قال بومبيو: "حسنًا ، أريده لفترة أطول ، أريده أفضل ، وأريده أقوى بكثير".

وأضاف بومبيو، إنه لو بقيت إدارة ترامب في السلطة لمدة عام أو عامين آخرين ، لكان التعاون بينها وبين إسرائيل قادرًا على منع التقدم النووي الإيراني، مؤكدا، "لن ندع إيران تحصل على سلاح نووي".

وانتقد بومبيو إدارة بايدن لامتثالها وعودتها إلى "مبدأ خاطئ مفاده أن إسرائيل محتلة غير شرعي" ودعا إسرائيل إلى مواجهة هذه الرواية ، التي قال إنها القلب النابض لمعاداة السامية الحديثة وأطلق عليها "كذبة الاحتلال".

وقال بومبيو: "الاحتلال مصطلح قانوني لا ينطبق تعريفه على دولة إسرائيل بموجب القانون" ، مضيفًا أن دعم الولايات المتحدة لإسرائيل هو تعبير عن الوطنية الأمريكية.

وقال: "نريد خطابًا شرعيًا حول السياسة ، وليس مجموعة من خطابات الشتائم التي تحبها الفرق المعادية للسامية" ، في إشارة إلى الديمقراطيين التقدميين الذين قادوا جهودًا لإلغاء تمويل نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي.

وقال بومبيو إن فتح قنصلية أمريكية للفلسطينيين في القدس "فكرة رهيبة للولايات المتحدة وإسرائيل والشعب الفلسطيني".

 وأضاف، إن القنصلية في القدس ستكون غير قانونية بموجب القانون الأمريكي ، مضيفا أن دولة معترف بها من قبل الولايات المتحدة مثل إسرائيل يجب ألا تستضيف قنصلية في نفس المدينة التي توجد بها السفارة الأمريكية

وقال بومبيو إن من مصلحة الفلسطينيين الدخول في محادثة مع إسرائيل ، لكن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ليس شريكًا في السلام.

وأكد بومبيو، إلى أن "الطريقة الوحيدة للتوصل إلى حل في هذا الصراع هي من خلال الحوار". "هناك قضايا معقدة، لكن لا يمكنك حلها من خلال حث شعبك على التهديد بالانتفاضة عندما لا تسير الأمور في مصلحتك".

وردا على سؤال حول مدى قرب إسرائيل من تحقيق التطبيع مع المملكة العربية السعودية ، قال بومبيو إنه مقتنع بوجود دول متعددة ستعترف بإسرائيل باعتبارها "شريكًا في السلام والازدهار".

وقال: إن اتفاقيات أبراهام هي طريق يمكن إثباته للمضي قدمًا ويمكن أن يختاره كل شعب في هذه المنطقة، سرائيل دولة سلام ، ويمكن للفلسطينيين أن يعيشوا حياة  أفضل.

كلمات دلالية

اخر الأخبار