المالكي يُطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية لمواجهة إسرائيل

تابعنا على:   13:46 2021-10-13

أمد/ رام الله: التقى وزير الخارجية الفلسطينية د. رياض المالكي، يوم الأربعاء، نظيره وزير خارجية غامبيا مامادو تانغارا على هامش اجتماعات مؤتمر حركة عدم الانحياز المقام في العاصمة الصربية بلغراد.

وقدم المالكي، الشكر للوزير تانغارا على موقف بلاده الثابت تجاه القضية الفلسطينية، والداعم للحق الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة على حدود الرابع من حزيران من العام 1967، وعلاوة على دعمهم الدائم لحقوق شعبنا الفلسطيني في كافة المحافل الدولية.  

واطلع المالكي، نظيره الغامبي على آخر المستجدات السياسية المتعلقة بالقضيةالفلسطينية والسياسة الإسرائيلية المدمرة لمبدأ حل الدولتين عبر تكريس سياسة الاستيطان، والمصادرة والقتل والطرد بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.

وطالب بضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه قضايا شعبنا، لمواجهة الغطرسة الاسرائيلية.

وخلال اللقاء بحث الوزيران القضايا ذات الاهتمام المشترك بما فيها العلاقات الثنائية بين البلدين، وضرورة تعزيزها وتطويرها ضمن آليات عدة وعلى كافة المستويات،  عبر الاتفاق على آلية المشاورات السياسية بالإضافة الى تقديم الخبرات الفلسطينية المميزة في عديد المجالات عبر الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي – بيكا، هذا ووجه الوزير الغامبي دعوة للوزير المالكي لزيارة غامبيا، واتفق الوزيرين على تبادل الزيارات لتعميق العلاقات الثنائية بما يخدم مصالح الطرفين.

كما تم أيضاً التطرق إلى موضوع انضمام إسرائيل كعضو مراقب لدى الاتحاد الافريقي وضرورة وقف هذه الخطوة كون أن إسرائيل هي دولة احتلال ودولة فصل عنصري وانضمامها للإتحاد يتعارض تمام مع المبادئ التي قام على أساسها الاتحاد.

 وعليه طلب المالكي، من نظيره رفع الصوت عالياً في اجتماعات المجلس التنفيذي على المستوى الوزاري والذي سيعقد اجتماعاته خلال يومين، من أجل تنسيق المواقف بين عديد الدول التي تعارض وبشدة هذه الخطوة.

ولقد حضر اللقاء ممثل دولة فلسطين لدى الامم المتحدة د. رياض منصور، سفير دولة فلسطين لدى جمهورية صربيا محمد نبهان، وسكرتير ثاني ربا إبراهيم من مكتب الوزير.