فصائل فلسطينية تنعي المناضلة  التقدمية  والناشطة المجتمعية عزة قاسم"الكفارنة"

تابعنا على:   18:22 2021-09-27

أمد/ غزة: نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضلة التقدمية والناشطة المجتمعية عزة عزات قاسم " الكفارنة" التي نشطت في اتحاد لجان المرأة وسلسلة رياض الشهيد غسان كنفاني في قطاع غزة، ورحلت صباح يوم الاثنين عن عمر يناهز (59 عاماً) بعد رحلة نضال طويلة لمناضلة ثورية ورمزاً من رموز الحركة النسوية التقدمية.

وتتقدم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قيادة وكوادر وانصار في الوطن والشتات بخالص التعزية لعموم عائلة "قاسم" الكفارنة ولجماهير شعبنا وحركته النسوية.

وشَكل رحيل المناضلة خسارة لفلسطين والحركة النسوية، التي ظلت حتى لحظاتها الأخيرة مؤمنة بمبادئ التحرر الوطني والعدالة الاجتماعية والمساواة، وجسدت ذلك سلوكاً يومياً مُعاشاً لمسه كل من عايشها في الحياة الخاصة أو العامة.

السيرة الذاتية للمناضلة الراحلة:

- مواليد  مدينة بيت حانون شمال قطاع غزة عام 1962 .
-  أم لأربعة أبناء شابين وابنتين.
- أنهت دراستها الثانوية في مدرسة الزهراء بمدينة غزة.
-  انتقلت إلى الضفة للدراسة في جامعة بيرزيت. 
-  حاصلة على شهادتي الماجستير والدكتوراة في علم الاجتماع من جمهورية مصر العربية.
-  انخرطت في صفوف النضال مبكراً من خلال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكانت ضمن المؤسسين لخلايا المرأة  الحزبية.
- تعرضت للاعتقال وفرُضت عليها الإقامة الجبرية عام 1987 خلال نشاطها السياسي والكفاحي، وخاصة عند اندلاع الانتفاضة الأولى.
-  من الناشطات الاوائل في اتحاد لجان المرأة الفلسطينية في قطاع غزة.
-  مثلت الأطر النسوية التابعة لمنظمة التحرير في قطاع غزة. 
-  أسست مؤسسة مشرقيات عام 1995 للنشاط النسوي.
-  أحد أبرز الناشطات النسويات المدافعات عن حقوق المرأة في قطاع غزة، وتوعيتهن بنضالهن وواجبهن الوطني.
- امتلكت شخصية جريئة ومثقفة من طراز رفيع.
 
إن الجبهة الشعبية وهي تودع المناضلة فإنها تؤكد أنها ستظل خالدة في قلوب وأذهان احرار شعبنا بخلود نضالها ومبادئها الثورية.

وبدوره، نعى التجمع الإعلامي الديمقراطي، رحيل الناشطة الإعلامية والمجتمعية عزة قاسم بعد صراع طويل مع المرض ونتيجة إصابتها بفيروس كورونا.

وقال التجمع، في تصريح له وصل "أمد للإعلام" نسخة عنه، إن رحيل الناشطة الإعلامية والرائدة الوطنية في العمل النسوي عزة قاسم يشكل خسارة كبرى للحالة الإعلامية والوطنية، خاصة خلال عملها في تدريب النساء والشابات الفلسطينيات، وتعريفهم بالحقوق والواجبات الواقعة عليهم خلال مسيرتهم الكفاحية والوطنية.

وأكد التجمع، أن المناضلة عزة قاسم ساهمت في رفع الوعي لدى الأجيال الشابة من خلال طرح القضايا التي تلامس الهموم والأزمات الوطنية والاجتماعية والثقافية، والعمل على تغذية عقول الشباب بالمفاهيم الوطنية السليمة، إضافة إلى نشر القيم الإنسانية النبيلة.

ونقل التجمع تعازيه الحارة إلى عموم الأسرة الإعلامية والثقافية في المجتمع، متمنيا الرحمة للفقيدة، والصبر لعائلتها ومحبيها.

يشار إلى أن الناشطة المعروفة عزة قاسم عملت في مجال العمل النقابي لسنوات عديدة.

اخر الأخبار