فوتشيتش: سنلجأ للقوة إذا تعرض الصرب لاعتداء في كوسوفو

تابعنا على:   07:33 2021-09-27

أمد/ بلغراد: ذكر الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، أن قوات بلاده لم تدخل أراضي كوسوفو، ملتزمة بالاتفاقيات الدولية، لكنها مستعدة للتحرك في حال الاعتداء على الصرب في الإقليم وغياب رد من الناتو.

وأضاف رئيس صربيا، في حديث تلفزيوني: "لم تستنفر صربيا الجيش والشرطة، وهذا أمر مهم للغاية. لقد رفعت صربيا جاهزية الجيش والشرطة. ولكن القوات الصربية لم تدخل أراضي كوسوفو، لا لأننا لا نعتبرها من أراضينا بل لأنه وفقا لاتفاق كومانوفو في عام 1999 وجميع القرارات التي تليها، ليس لدينا الحق بذلك".

وأعلن فوتشيتش، أنه أكد في محادثة هاتفية مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، عدم وجود خطط لإرسال قوات إلى كوسوفو.

وقال: "نحن لا نريد تعريض السلام للخطر بأي شكل من الأشكال. نحن بحاجة إلى السلام أكثر من أي شيء آخر".

وشدد على أن بلاده، ستنتظر 24 ساعة لكي يبدي الناتو رد الفعل على ما يجري. وأضاف: "وفقط إذا استمرت المذبحة التي تعرض لها شعبنا بعد ذلك، فإن صربيا سترد ولن تسمح بتكرار ما حدث في التسعينيات وفي عام 2004 ".

يوم السبت الماضي، قال وزير الداخلية ووزير الدفاع الصربي السابق ألكسندر فولين، إن مروحيات جيش بلاده تحلق حول المنطقة المتاخمة للخط الإداري بين الجزء الأوسط من البلاد وكوسوفو وميتوخيا، وإن قوات الأمن في البلاد مستعدة للرد على تصاعد العنف. لكنها ستفعل كل شيء لتجنب حدوث ذلك.

اخر الأخبار