السيارات الكهربائية هي العدو الأول لليابان - تفاصيل

تابعنا على:   15:02 2021-09-26

أمد/ أعلن أكيو تويودا، الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا في حديثه لجمعية مصنعي السيارات اليابانية، عبر تويوتا تايمز، عن تحذيره من أهداف اليابان لخفض انبعاثات الاحتباس الحراري ستضر بشكل خطير باقتصاد البلاد.

ويعتبر أكيو تويودا ، قد حظر من قبل عن إلغاء حوالي 5.5 مليون وظيفة بعد التحول الى عالم السيارات الكهربائية  بإقرار أنها هي العدو الأول ، بعد إعلان اليابان إلى أن تكون محايدة للكربون بحلول عام 2050.

وقال تويودا في تحقيق الحياد الكربوني :" العدو هو ثاني أكسيد الكربون، وليس الاحتراق الداخلي ، و للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، من الضروري وجود مبادرات عملية ومستدامة تتماشى مع المواقف المختلفة في مختلف البلدان والمناطق".

واضاف تويودا:"  لهذا السبب تبيع شركة صناعة السيارات، السيارات الهجينة والهجينة الموصولة بالكهرباء، وخلية وقود الهيدروجين في تويوتا ميراي ".

ويعتقد تويودا أن التحول كليًا إلى السيارات الكهربائية سيكلف اليابان أيضًا ثمناً باهظًا ، قائلًا "اليابان بلد يعتمد على التصدير، وبالتالي، فإن حيادية الكربون تعادل قضية التوظيف في اليابان" .

وأكد :" يقول بعض السياسيين إننا بحاجة إلى تحويل جميع السيارات إلى مركبات كهربائية أو أن الصناعة التحويلية هي صناعة عفا عليها الزمن. لكنني لا أفعل ذلك. لا أعتقد أن هذا هو الحال. لحماية وظائف وأرواح الشعب الياباني، أعتقد أنه من الضروري جعل مستقبلنا يتماشى مع جهودنا حتى الآن ".

ويشير تويودا إلى أن البيانات التي تتوقع أن إجمالي الناتج المحلي سينخفض ​​إلى 8 ملايين مركبة سنويًا بحلول عام 2030، وكلها ستحتوي على محركات احتراق. إذا تم حظر هذه المركبات بعد خمس سنوات تقريبًا من العديد من الأسواق، بما في ذلك الولايات المتحدة، فإن صناعة السيارات اليابانية ستكون في ورطة خطيرة. يمكن إلغاء حوالي 5.5 مليون وظيفة. "إذا قالوا إن محركات الاحتراق الداخلي هي العدو، فلن نتمكن من إنتاج أي مركبات تقريبًا".

ويؤمن تويودا إيمانًا راسخًا بأن السيارات الهجينة والهجينة الكهربائية هي أفضل الحلول للمستقبل المنظور. سيسمح هذا للموردين والمصانع بالاستمرار في العمل، وتسريح عدد قليل إن وجد من العمال، ومسار اقتصادي أكثر توازناً نحو حيادية الكربون .