مبادرة. السلام العربية. وتشريع إجراءات التطبيع

تابعنا على:   15:00 2021-09-19

محمد جبر الريفي

أمد/ المبادرة العربية للسلام الذي أقرها مؤتمر قمة بيروت عام2002 وهي في الأصل مشروع سعودي ارتبط بالملك. فهد حين كان أميرا والذي يتمسك بها الآن النظام السياسي العربي الرسمي كاساس لتسوية القضية. الفلسطينية ووضع نهاية. للصراع العربي الصهيوني وتعتمده كذلك منظمة التحرير الفلسطينية بحكم توافقه وعدم معارضته مع بنود البرنامج المرحلي الذي أقره المجلس الوطني الفلسطيني في دورته المنعقدة. بالقاهرة. مسايرة. لنهج التسوية. السياسية. الذي بدأ ينشط على صعيد النظام السياسي المصري بعد حرب أكتوبر ..

هذه الاتفاقية. لم تعد لها اي قيمة سياسية الآن بعد أن شرعت جامعة الدول العربية سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني واعتبرته شأن داخلي . .هذه المبادرة التي فرضتها مساعي التسوية السياسية الأمريكية للقضية الفلسطينية هي في الحقيقة مثل وعد بلفور فكما وعد بلفور وزير خارجية بريطانيا المنتدبة على فلسطين بحق اليهود بإقامة وطن قومي في فلسطين أعطت المبادرة العربية السماع لكل الدول العربية والإسلامية بالاعتراف والتطبيع مع الكيان الصهيوني الذي أقيم على أنقاض الشعب العربي الفلسطيني

 كما همشت قضية اللاجئين التي هي واحدة من أبرز القضايا الجوهرية في النكبة بنص يخالف قرار الأمم المتحدة 194 القاضي بحق العودة والتعويض هذا النص هو : (بحل متفق عليه ) وقد أكد نتنياهو ٠ بعد التوقيع في البيت الأسود بواشنطن على الاتفاقين الإماراتي والبحريني بالتطبيع مع الكيان بقوله : لن يعود أي لإجىء فلسطيني إلى دولة إسرائيل ..

هذه هي مبادرة السلام العربية التي نتمسك ونطالب بتحقيقها والتي كانت اساسا لمشروع حل الدولتين الذي يرفضه الكيان الصهيوني ويعمل على عدم الوصول إليه بإقامة. المستوطنات وجعل الضفة الغربية المحتلة عبارة عن كانتونات منفصلة جغرافيا ا فقد كانت. هذه الاتفاقية التي كان رد شارون عليها إعادة. احتلال الضفة الغربية بمجرد طعم للدول العربية كي تقدم على الالتفاف عليها بحجة أن التطبيع هو حق سيادي فردي اقرته جامعة. الدول العربية الأمر الذي جعل العديد من الدول العربية لديه الرغبة في الشروع بتحقيق إجراءاته.

كلمات دلالية

اخر الأخبار