أرى الشرقَ ...! 

تابعنا على:   21:55 2021-09-15

د. عبد الرحيم جاموس

أمد/ أرى الشرقَ .. 

تارِيخُهُ محضُ إفتراءٍ ... 

على التاريخِ ... 

*** 

آثارُهُ باتَ يُنكِرُها ... 

يَنسِفُها يُدَمِرُها ... 

يَنسِبُها لأقوامٍ ... 

وأعراقٍ ... 

*** 

لم تعدْ ... 

في التاريخِ لها ذكرى ... 

سوى مِزَقٍ ... 

من الكذِبِ ... 

والعُهرا ... 

**** 

أرى الشرقَ ... 

لم يَعُدْ شرقاً ... 

ولا العُربُ ... 

قد أضحوا عُرباً ... 

**** 

أرى الشرقَ ... 

قد ناحتْ نَوائِبُهُ ... 

رَزايا ما لها جَبرا ... 

*** 

يَغرقُ في كثبانِ رملهِ ... 

الصفراءَ ... 

فلا خُفٌ يُساعدهُ ... 

ولا قطرٌ يُطفي لهُ ظمأً ... 

*** 

يَغرقُ في بحورهِ الحمراء ... 

نبيذُ دَمِهِ أصبحَ الخمرا ... 

لا ترسوا لهُ سُفُنٌ ... 

*** 

شَواطُئه قد إِحترقتْ ... 

يُلاطِمُ موجَهُ العالي ... 

أو العاتي ... 

بحورٌ ليس لها قَعرا ... 

يَغرقُ في بحورِها الفوضى ... 

**** 

أراهُ مُسافراً ... 

في الخيالِ البعيدِ ... 

دونَ وداعٍ ... 

والمدَى أصداءٌ لِرحلَتِهِ ... 

ولا هديٌ ولا رُشدا ... 

*** 

ذابتْ هَويِتُه ... 

أُغتيلتْ عَقيدَتُه ... 

ضَاعتْ مَلامِحُها السَمْراءُ ... 

*** 

باتَ غريباً ... 

في مَواطنهِ ... 

لَم يَعدْ الشرقُ ... 

شَرقاً ... 

ولم يعدْ العُربُ ... 

عُرباً ...! 

كلمات دلالية

اخر الأخبار