"نيويورك تايمز": معارضون وموالون سوريون يزداد اعتقادهم بأن الأسد باقٍ في السلطة

تابعنا على:   12:56 2013-11-09

أمد/ واشنطن - يو بي أي:ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية ان موالين ومعارضين سوريين ومحللين، يطالبون بوضع استراتيجيات جديدة لإنهاء النزاع السوري بناء على ما يعتقدون أنه واقع لا مفر منه، وهو أن الرئيس السوري، بشار الأسد، سيبقى في السلطة، أقله في الوقت الحالي.

وقال راين كروكر، السفير الأميركي السابق إلى سورية والعراق وأفغانستان، والعميد الحالي لكلية بوش للخدمات الحكومية والخدمات العامة في جامعة" تكساس ايه اند ام "، "ثمة حس جديد من السريالية مفاده أن على الأسد الرحيل".

غير أنه أشار إلى ان "الأسد لن يرحل". وقال أن "فكرتي التي تسبب الخوف والنفور في واشنطن، هي أننا بحاجة فعلاً إلى بذل جهود إضافية للتحدث مع شخصيات من النظام"، إضافة إلى إجراء اتصالات مباشرة مع المقاتلين والموالين لهم داخل سورية.

واعتبر كروكر ومحللون آخرون أن المقاربة الحالية التي يتم اعتمادها لا تستقطب أعداداً كبيرة من السوريين الذين أرهقتهم الحرب، والذين خسروا حماسهم للمعارضة والحكومة، و يخشون من أن تتحول سورية إلى دولة فاشلة.

ونقلت الصحيفة عن سوريين في غرب بيروت، الأول سورية متزوجة من زعيم في المعارضة، والثاني موالٍ للحكومة، إعرابهما عن الأحاسيس عينها، المتمثلة بحب كبير لبلدهما والرغبة بإنهاء الدمار والقتل، مقترحين تسويات جديدة.

ومن جهتها، قالت زوجة المعارض (الذي لم تسمه )إن الأسد يمكن أن يبقى في منصبه شرط إصلاح القوى الأمنية، مشيرة إلى أن المقاتلين التابعين لزوجها قد يقبلون ببقاء الأسد في السلطة لفترة محددة، شرط الاستجابة إلى مطالب أخرى لديهم.

وقالت إن هؤلاء هم من بين أكثر المقاتلين واقعية، والتزاماً بالتعددية، حيث أنهم قادمون من يبرود، وهي بلدة سورية مختلطة.

وأضافت "الهدف ليس الأسد بل النظام الأمني"، مشيرة إلى أن الائتلاف المعارض في الخارج فقد الاحساس بمعاناة السوريين، وقالت أنه "في حال أرادوا مساعدتنا، عليهم القبول بهذا الحل".

ودعت واشنطن إلى إدارة محادثات ثنائية ودفع الطرفين إلى اتفاقية لبناء الثقة، تقضي بوقف إطلاق النار لمدة شهر، حيث يتوقف المقاتلون في المعارضة عن قصف مواقع حكومية، مقابل إطلاق السجناء السياسيين، وبخاصة النساء والأطفال، وإيصال المساعدات الانسانية إلى المناطق المحاصرة.

ومن جهته، اقترح الموالي للحكومة السورية، الذي غالباً ما يتحدث مع مسؤولين عسكريين وأمنيين، استبدال الأسد، مع إبقاء القيادة العسكرية والأمنية في مكانها.

وقال إن بعض هؤلاء المسؤولين سيكونون منفتحين على مستقبل لا يتضمن الأسد، شرط أن تشمل الحكومة الانتقالية "شخصاً قد يقبلون به"، مثل رفعت الأسد، وهو مسؤول عسكري سابق وعم بشار الأسد، وشرط أن تحول هذه الاتفاقية دون انهيار النظام الأمني.

وأضاف إنه يمكن إقناع الأسد بأن يشرف على عملية انتقالية مقابل عدم ترشحه لولاية ثانية، ما يتيح له إعلان أنه أنقذ سورية من الجهاديين، وقادها نحو الديمقراطية.

وكشف عدة أشخاص مطلعين عن أن دبلوماسيين غربيين التقوا سراً بمسؤولين سوريين وشخصيات على علاقة بالحكومة، غير أنهم لم يعرضوا عليهم تسويات مهمة.

وقالت رندا سليم، الباحثة في مؤسسة أميركا الجديدة والطالبة في معهد الشرق الأوسط، التي تتابع عن كثب الجهود الرامية إلى إجراء حوار بين المعارضة والنظام، إن "أفضل ما يعرضه الغرب على الأسد هو زنزانة في لاهاي"، في إشارة منها إلى المحكمة الجنائية الدولية.

غير أنها أشارت إلى ان أي اتفاقية محتملة ستتضمن، لا محالة، أشخاصاً تلطخت أيديهم بالدماء، مؤكدة عدم وجود "قديسين" في الحروب.

اخر الأخبار