"اقتصاد مقابل هدوء "..

بالتنسيق مع بينيت: لابيد يكشف عن خطة سياسية جديدة لقطاع غزة

تابعنا على:   19:14 2021-09-12

أمد/ تل ابيب: كشفت صحيفة "معاريف" العبرية مساء يوم الأحد، تفاصيل خطة وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد متعددة السنوات.

وقالت الصحيفة العبرية، إن وزير الخارجية يائير لبيد أكد في مؤتمر جامعة هرتسليا: "يجب أن نذهب في خطوة متعددة السنوات في غزة، الاقتصاد مقابل الهدوء". 

وأضاف لبيد، أن الهدف من هذه الخطوة هو خلق الاستقرار والهدوء بين إسرائيل وغزة، أمنيًا وسياسيًا ومدنيًا واقتصاديًا.

وأوضح، أن هذا المقترح لا يعتبر بمثابة مفاوضات مع حماس لأن إسرائيل لن تمنح جوائز لمنظمة "إرهابية"، وتضعف السلطة التي تعمل معنا بانتظام، على حد قوله. 

وأوضح لبيد أن المرحلة الأولى من الخطة هي إعادة الإعمار الإنساني لقطاع غزة، مقابل مكافحة تعاظم قوة حماس. 

كما تطرق إلى قضية الأسرى والمفقودين الإسرائيليين قائلاً: "هذا جزء من التحرك الأمني كله للاقتصاد".

وأخيراً، أشار إلى أن "إسرائيل لا تطلب من أحد أن يحافظ على أمن مواطنيها، فقط إسرائيل هي التي توفر الأمن لإسرائيل".

وأشار لبيد إلى أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الجيش بيني غانتس وافقا على مبدأ الخطة التي تقوم على "الاقتصاد مقابل الهدوء" في غزة.