أبو عبيدة: أي صفقة تبادل قادم لن تتم إلا بتحرير "الأسرى الستة"

تابعنا على:   20:27 2021-09-11

أمد/ غزة: قال الناطق بإسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس "أبو عبيدة" مساء يوم السبت، إن إعادة اعتقال أبطال نفق الحرية لا يحجب حقيقة عملهم المشرف، ولن يخفي حجم الخزي والعار الذي لحق بالمؤسسة الأمنية الصهيونية.

وشدد أبو عبيدة، في كلمة مسجله له: "إن أي صفقة تبادل قادمة مع الاحتلال الإسرائيلي لن تتم إلا بتحرير الأسرى الذين تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع."

وأضاف: "نقول وبشكل واضح إذا كان أبطال نفق الحرية في جلبوع قد حرروا أنفسهم هذه المرة من تحت الأرض، فإننا نعدهم ونعد أسرانا الأحرار بأنهم سيتحررون قريبا من فوق الأرض".

وأردف: "قيادة القسام إذ تنظر باعتزاز وإكبار لأبطال هذه العملية المجاهدين - محمد العارضة ويعقوب قادري، ومحمود العارضة وزكريا الزبيدي وأيهم كممجي ومناضل نفيعات الذين رفعوا رأس الأمة والشعب الفلسطيني بعمليتهم الجبارة تخطيطاً وتنفيذا وإساءة لوجه الكيان الصهيوني، هذه العملية التي أظهرت من جديد هشاشة نظرية أمن العدو التي تسقط في كل مرة تحت أقدام أبناء شعبنا وإرادتهم".

وحول تهديدات قوات الاحتلال الإسرائيلي لأهالي الضفة الغربية وجنين، أكد بأن جنين وثواره وأبطاله ليسوا وحدهم ولن نسمح للعدو بالتغول على أهلنا في المخيم وسنقوم بواجبنا الوطني تجاههم.

وأضاف أبو عبيدة: "إذا كان أبطال نفق الحرية قد حرروا أنفسهم هذه المرة من تحت الأرض، فإننا نعدهم ونعد أسرانا الأحرار بأنهم سيتحررون قريباً بإذن الله من فوق الأرض".

وتابع: "نشد اليوم على أيدي شعبنا الأبي وأسرانا الميامين في انتفاضتهم المشرفة، ونقول لهم: لا تهنوا ولا تحزنوا ولا تقلقوا فخلفكم مقاومة ثابتة عنيدة".

وجدد عهد القسام مع الأسرى، "ونحن يا أسرانا الأحرار معكم ولن نتخلى عنكم وسنكون دوماً كما عودناكم إلى جانبكم ولن نسمح للعدو بأن يستفرد بكم".

وختم: " "ذكرى يوم المقاومة التي تمر غداً الثاني عشر من سبتمبر - ذكرى دحر الاحتلال عن غزة - لتؤكد صوابية نهجنا واستراتيجيتنا في مقاومة الاحتلال والاعداد لمعركتنا المقدسة، معركة تحرير الأرض والإنسان والمقدسات".

 

اخر الأخبار