لحفظ الحدود مع إسرائيل

ج.بوست": تجديد تفويض اليونيفيل في لبنان

تابعنا على:   22:42 2021-08-30

أمد/ تل أبيب: كشفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية مساء يوم الاثنين، عن تجديد تفويض جنود حفظ السلام لمساعدة الجيش اللبناني "اليونيفيل".

وقالت الصحيفة الإسرائيلية عبر موقعها الإلكتروني، أنّ تتألف قوات اليونيفيل من (10،000) جندي من 46 دولة، مكلفون بمساعدة الجيش اللبناني في الحفاظ على جنوب إشرائيل.

وأوضحت، أنّه تم تكليف اليونيفيل بالفعل لمساعدة الجيش اللبناني في الحفاظ على المنطقة الواقعة جنوب نهر الليطاني وهي منطقة خالية من المسلحين غير المسموح لهم، مثل حزب الله ، وكذلك منع تهريب الأسلحة.

ونوهت، أنّ إسرائيل دعت إسرائيل والولايات المتحدة مسبقاً إلى تعزيز تفويض اليونيفيل للسماح لها بمراقبة الوضع بشكل أفضل.

وقالت اليونيفيل بحسب الصحيفة الإسرائيلية، إن مجلس الأمن الدولي أدان "أعمال المضايقة والترهيب ضد أفراد اليونيفيل بأشد العبارات، وحث جميع الأطراف على ضمان حريتهم في الحركة والوصول إلى الخط الأزرق".

وأدان اليونفيل، جميع الانتهاكات للخط الأزرق جواً وبراً، داعياً الأطراف إلى احترام وقف الأعمال العدائية ، ومنع الانتهاكات بالإضافة إلى ذلك ، حث مجلس الأمن الإسرائيليين واللبنانيين على التعاون الكامل مع الأمم المتحدة واليونيفيل والوفاء بالتزامات وقف إطلاق النار.

وفي وقت لاحق من صباح يوم الاثنين، قال منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند لمجلس الأمن الدولي أن "الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل لا يزال متوتراً".

وسلط "وينسلاند" الضوء على كيفية إطلاق الصواريخ من لبنان باتجاه إسرائيل في 4 و 6، ورد إسرائيل بنيران المدفعية والغارات الجوية في جنوب لبنان. وقال إن حزب الله أعلن مسؤوليته عن الصواريخ.

 وينسلاند في الاجتماع الشهري لمجلس الأمن الدولي في نيويورك حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، حيث أعربت العديد من الدول الأعضاء الخمسة عشر عن قلقها بشأن تجدد اندلاع أعمال العنف في غزة ، بما في ذلك نائب السفير الأمريكي ريتشارد ميلز.

وحث نائب المبعوث الأمريكي الفلسطينيين والإسرائيليين على وقف الخطوات التحريضية ، لا سيما في ظل تصاعد التوترات الإقليمية.

وقال ميلز لمجلس الأمن الدولي: "تحث الولايات المتحدة الفلسطينيين والإسرائيليين على الامتناع عن الأعمال والخطابات التي تؤجج التوترات وتعرض السلام الهش في الأشهر الثلاثة الماضية للخطر".

وحمل ميلز بحسب الصحيفة الإسرائيلية "جيوزاليم بوست"، كلاً من الإسرائيليين والفلسطينيين على عاتقهم وضع قائمة تتضمن "التحريض على العنف" بالإضافة إلى تعويضات السلطة الفلسطينية لـ "الأفراد المسجونين بسبب أعمال الإرهاب". كما حثت ميلز إسرائيل على عدم الانخراط في "ضم الأراضي" و "النشاط الاستيطاني" ، ووقف عمليات الإخلاء وهدم المنازل الفلسطينية.

وشدد، أنّ "الولايات المتحدة قلقة للغاية بشأن خطر التصعيد في المنطقة ، لا سيما في ضوء الاستفزازات الأخيرة "مثل استخدام الفلسطينيين للأجهزة الحارقة على طول حدود غزة".

وأشارت، إلى أنّ تجدد العنف على حدود غزة يجعل من الصعب بشكل خاص "إيصال الإغاثة الإنسانية" الضرورية في أعقاب حرب غزة التي استمرت 11 يومًا في مايو.

اخر الأخبار