قلق في أوساط الجيش... وخطة للاستغناء عنهم

يديعوت: إضراب سائقي الشاحنات العرب أحبط عمليات إسرائيلية ضد حماس

تابعنا على:   19:30 2021-07-17

أمد/ تل أبيب: نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن قيادة الجيش الإسرائيلي تجري تحقيقاً في حادثة وقعت خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، إذ تبين أن إضراب سائقي الشاحنات العرب من فلسطينيي 48، أحبط مناورة للجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حماس ومنع شن هجوم كاسح ضدهم.

وأكدت التحقيقات المتقدمة في الموضوع أن الجيش يخشى من تكرار ذلك في حروب قادمة، ولذلك فهو يفتش عن طريقة تضمن الاستغناء عن عمل السائقين العرب.


وتعود هذه الحادثة إلى يوم 18 مايو الماضي، إذ أعلن المواطنون العرب في إسرائيل الإضراب احتجاجا على قمع الشرطة مظاهراتهم ضد الاعتداءات في الأقصى وفي حي الشيخ جراح وضد الحرب في غزة واحتجاجا على اعتداءات المستوطنين.


ووفقا لـصحيفة العبرية،  تغيب 460 سائق شاحنة (من مجموع حوالي 500)، عن العمل، من دون أن يدركوا أن الشركات التي يعملون فيها كانت قد تعاقدت مع الجيش على تقديم خدمات نقل عتاد وآليات ثقيلة، مثل نقل دبابات وناقلات جند من هضبة الجولان إلى الحدود مع قطاع غزة، وحافلات لنقل جنود.

وتبين من التحقيق، الذي يجريه رئيس الشعبة اللوجيستية في رئاسة الأركان إيتسيك ترجمان، وسيقدم نتائجه إلى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي افيف كوخافي، بعد أسبوعين، بأن عملية النقل جاءت في إطار خطة عسكرية محكمة لخداع حماس. 


فقد كانت تنوي دفع قافلة من 500 شاحنة نحو الحدود مع قطاع غزة، حتى يحسب قادة الفصائل هناك بأن إسرائيل تستعد لتنفيذ عملية اجتياح بري. وكان الهدف من ذلك هو إدخال مئات المقاتلين من حماس إلى الأنفاق ومن ثم شن هجوم جوي مدمر على الأنفاق وهدمها فوق رؤوسهم. وبسبب تغيب السائقين العرب، دخلت خطة الجيش في أزمة واضطر إلى استخدام خطة طوارئ بتجنيد سائقين من وحدات أخرى من أجل نقل دبابات وناقلات الجنود. ولكن هذا لم يكف لتنفيذ الخطة، فنفذت بشكل جزئي ولم تحقق الهدف.

وقد توصلت لجنة التحقيق المذكورة إلى الاستنتاج، بأن إضراب السائقين العرب تسبب في مشكلة يجب أن تشعل الضوء الأحمر للمستقبل، وأضافت: «الحديث يجري ليس فقط عن إجهاض عملية عسكرية، تضمنت سلاحا استراتيجيا سريا وحسب، بل نحن نتصور ماذا كان سيحصل لو نشبت حرب في الجبهة الشمالية واحتاج الجيش إلى مئات كثيرة أخرى من السائقين أثناء الطوارئ».

وقالت الصحيفة:" إن رئيس نقابة النقليات غابي بن هاروش، كان قد بعث قبل سنتين برسالة إلى مفوض شكاوى الجنود في الجيش الإسرائيلي، يتسحاق بريك، جاء فيها أن "نقص القوى البشرية في الجيش يتم التعبير عنه أيضاً بالنقص الشديد في سائقي المركبات الثقيلة، حيث لا توجد قدرة لدى القطاع المدني لتوفير كافة مطالب الجيش الإسرائيلي أثناء الطوارئ. ووفقاً للتقديرات، فإنه يوجد في الأصل نقص بألفي سائق مركبات ثقيلة لخدمة القطاع المدني وهذا سيعكس أثره على الجيش وسينتج عنه نقص في السائقين خلال النشاطات الحربية وأنشطة الطوارئ". 


وتابع بن هاروش أنه، "عندما لا يوجد لدينا في القطاع المدني سائقون بصورة عامة، وسائقون يهود بصورة خاصة، فإننا ندفع ثمن ذلك في عملية عسكرية. والوضع يزداد خطورة. ولو نشبت حرب في لبنان، لكنا دفعنا ثمن ذلك بحياة أشخاص كثيرين، وبتزويد الذخيرة والدبابات ونقل الجنود".

ونقلت الصحيفة عن ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي قوله إن الحرب على غزة كانت بمثابة محفز لاستيقاظ الجيش والشرطة والمستوى السياسي من أجل الاستعداد لسيناريو مواجهة خطيرة متعددة الجبهات وقد تندلع في الجولة المقبلة. فيما رأى الرئيس السابق لشعبة العمليات في الجيش الإسرائيلي، أهرون حليوة، ضرورة تشكيل «حرس وطني» يتولى مهام مدنية مسندة للجيش خلال الحرب، مثل فتح محاور سير في النقب أو شمالي البلاد.

اخر الأخبار