إيران: مظاهرات في الأحواز ضد "مخطط تهجير" للسكان العرب

تابعنا على:   11:36 2021-07-16

أمد/ طهران: شهدت عدة مدن وبلدات في إقليم الأهواز العربي جنوب غربي إيران، مظاهرات ضد سياسة نقل مياه الأنهر إلى المحافظات الإيرانية الوسطى، ما أدى إلى جفاف غير مسبوق ومنع الزراعة وموت المواشي والمحاصيل، حيث يتهم المحتجون الحكومة الإيرانية بتنفيذ "مخطط تهجير" للسكان العرب من خلال هذه السياسات.

وتقول مصادر محلية إن الوضع متوتر للغاية حيث أطلقت القوات الأمنية الإيرانية النار مباشرة على المتظاهرين في عدة نقاط، بما في ذلك حي الزوية، في مدينة الأهواز.

وفيما تظهر بعض المقاطع المنشورة أن قوات الأمن في حالة تأهب قصوى، أفاد ناشطون بقطع و خلل في شبكة الإنترنت في مناطق مختلفة من الاقليم.

وبدأت الاحتجاجات من بلدة الحميدية الواقعة غربي مدينة الأهواز حيث سار شباب هذه المدينة في الشوارع مساء الخميس وهم يهتفون "كلا ، كلا ، للتهجير" احتجاجا على ما يصفونها بسياسات الحكومة الإيرانية المتعمدة لإجبار السكان العرب الأصليين على الهجرة و استبدالهم بسكان من القوميات الأخرى بهدف تغيير ديمغرافيا المنطقة.

وتظهر مقاطع فيديو مظاهرة لمئات من أهالي مدينة البسيتين، وهم يحتجون على جفاف "هور العظيم" نتيجة نقص المياه وجفاف الأنهار وموت الأسماك والطيور والماشية وقطع أرزاق الناس التي تعيش في القرى المجاورة لهذا المستنقع المائي.

كما شهدت مدينة الخفاجية مظاهرة حاشدة ليل الخميس احتجاجا على الانقطاع المتكرر لمياه الشرب والمياه الزراعية وجفاف الأهوار والبطالة وغيرها من المشاكل في المنطقة.

ونزل أهالي مدينة معشور إلى الشوارع للاحتجاج على سياسات الحكومة ونددوا بعدم التحرك الحكومي لحل أزمة المياه والجفافز كما قطع المتظاهرون الطريق الواصل بين معشور والبلدات المجاورة بإحراق الإطارات.

هذا وشهدت مدينة السوس احتجاج أهالي هذه المدينة ليلا على شح المياه وإغلاق بوابات سد الكرخه وقطع مياه الزراعة الصيفية عن الفلاحين.

ويقول نشطاء الشعب العربي في الأهواز إن الاحتجاجات مستمرة بشكل متفرق منذ أسبوعين لكنها أخذت زخما أكبر ليل الخميس ومن المتوقع أن تتسع رقعتها الجمعة إلى كافة مناطق الإقليم.

كلمات دلالية

اخر الأخبار