الحساينة: المقاومة والتكتلات المناضلة هي رأس مال "شعبنا وأمتنا"

تابعنا على:   23:56 2021-07-03

أمد/ غزة: أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد يوسف الحساينة، مساء يوم السبت على أن الحركات والمنظمات والتكتلات المناضلة والمقاومة "رأس مال رمزي ومعنوي" للشعب الفلسطيني.

وقال الحساينة في تغريدة على حسابه الخاص في "الفيسبوك": " إن الطريق للوحدة الوطنية يمر عبر طريق الحوار والتشارك بين جميع الأطراف على قاعدة التعاطي مع  المرحلة الراهنة باعتبارها مرحلة تحرر وطني، مستندة في ذلك إلى الحقوق الوطنية والثوابت غير القابلة للتصرف".

وأضاف الحساينة:" وأن إعادة بناء المرجعيات الوطنية وتكيفها لتلائم مرحلة التحرر، وتوجيهها نحو هدف التحرير، ووضع الخطط والبرامج التي توصلنا لهذا الهدف بمشاركة كل المكونات والشرائح داخل الوطن المحتل وفى الشتات والمهجر".

وأشار إلى أن ذلك يستدعى عدم الرهان على سراب الحلول التسووية مع الاحتلال الإسرائيلي، إذ تؤكد كل المعطيات والتجارب أنه كيان استيطانى إحلالي، وهو التحدي الأكبر والأخطر الذى يواجه المشروع الوطني حاضرا ومستقبلا، كونه ذاهب في سياسة  للسيطرة على كل فلسطين وتهجير أهلها.

ولفت إلى أن الشعب الفلسطيني يستطيع أن يحقق الانتصار بالوحدة والمقاومة، مؤكدًا أن بناء شراكة حقيقة لكل مكونات المشروع الوطني أقصر الطرق لتحقيق الطموحات الوطنية والتخلص الاحتلال.