الخارجية الروسية تحذر من عواقب استفزازات مماثلة للوضع مع المدمرة البريطانية

تابعنا على:   12:31 2021-06-24

أمد/ موسكو: حذر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، يوم الخميس، كل من سيذهب إلى الاستفزازات، مثل الموقف مع المدمرة البريطانية ديفندر، من أن العواقب قد تكون وخيمة، وروسيا غاضبة من تصرفات بريطانيا.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم الأربعاء، أن المدمرة البريطانية ديفندر عبرت الحدود الروسية ودخلت المياه الروسية على بعد ثلاثة كيلومترات في منطقة رأس فيولنت (القرم). بعد ذلك، نفذت سفينة حرس الحدود الروسية إطلاق نار تحذيري، ونفذت طائرة سو-24إم "قصفًا تحذيريًا" على طول مسار المدمرة.

وذكر ريابكوف للصحفيين: "هذه لحظة خطيرة للغاية، ندين تصرفات الجانب البريطاني، نشعر بالغضب من سلوكهم ونلاحظ أن الموازنة على شفا مثل هذا الصدام محفوفة بعواقب وخيمة على أولئك الذين يخططون لمثل هذه الأحداث ثم يحاولون تنفيذها".

وأضاف أن "وحدة أراضي الاتحاد الروسي مصونة، وحرمة حدودها ضرورة مطلقة. وسنحافظ على كل هذا بالوسائل الدبلوماسية والسياسية، وإذا لزم الأمر، بالوسائل العسكرية".

اخر الأخبار