5 نجوم فى يورو 2020 يثبتون أن العمر مجرد رقم

تابعنا على:   17:57 2021-06-23

أمد/ بعد مرور عدة أيام من انطلاق بطولة يورو 2020 ، ومع اقتراب نهاية دور المجموعات، ستقاتل جميع الفرق من أجل التأهل إلى الأدوار الإقصائية.

وقد أثار العديد من اللاعبين إعجاب الجماهير بمهاراتهم بالفعل، ويسعدنا أن نرى بعضًا من قدامى المحاربين في أوروبا يلعبون في البطولة بل ويتألقون.

دعونا نلقى الضوء على 5 نجوم أثبتوا أن العمر مجرد رقم في يورو 2020 ..

1- كريستيانو رونالدو

أسطورة كرة القدم الذي لا يزال يواصل إنجازاته ويحلم بالتتويج باللقب الثاني مع المنتخب البرتغال، بعد مسيرة رائعة مع الأندية فاز البرتغالي خلالها بـ 32 لقبًا رئيسيًا في ثلاث بطولات دوري مختلفة، وتشمل هذه العديد من ألقاب الدوري في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا بالإضافة إلى خمسة ألقاب في دوري أبطال أوروبا.

ويبدو أن رونالدو لا يظهر أي علامات على التراجع في بطولة أوروبا 2020، مع تسجيل ثلاثة أهداف في مباراتين، أصبح رونالدو قائد البرتغال في البطولة الأوروبية الخامسة له.

لم يشارك أي لاعب آخر في بطولة اليورو أكثر من أربع مرات، حيث سبق وفاز ببطولة يورو 2016 مع البرتغال، وقد ظهر في فريق الموسم في بطولة أوروب برقم قياسي ثلاث مرات.

وبعد أن بلغ من العمر 36 عامًا مؤخرًا، يعتقد العديد من النقاد أن رونالدو سيعتزل قريبًا، بغض النظر عن مستقبله، يتطلع رونالدو إلى قيادة بلاده إلى مراحل خروج المغلوب في يورو 2020، حيث سيعزز الموسم الناجح اسم رونالدو كواحد من أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم.

2- بيبي

يعد البرتغالي لافيران بيبي اسم معروف لمشجعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم، وهو حاليًا في موسمه الاحترافي العشرين، حيث يضرب اللاعب البالغ من العمر 38 عامًا مثالا في القوة والتحدي لا يقل عن رونالدو.

لعب بيبي لخمسة أندية مختلفة أبرزها ريال مدريد، فاز المدافع بثلاثة ألقاب في الدوري الإسباني وثلاثة ألقاب لدوري أبطال أوروبا مع اللوس بلانكوس خلال السنوات العشر التي قضاها مع النادي.

خاض اللاعب البالغ من العمر 38 عامًا أول مباراة دولية له مع منتخب البرتغال عام 2007، ومنذ ذلك الحين خاض 117 مباراة دولية مع برازيل أوروبا، وهو حاليًا في البطولة الأوروبية الرابعة على التوالي، واختير بيبي رجل المباراة في نهائي 2016، حيث تفوقت البرتغال على فرنسا ورفعت الكأس للمرة الأولى في تاريخها.

يحتل بيبي المركز الرابع في اللاعبين الأكثر خوضا للمباريات الدولية مع المنتخب البرتغالي، ويأمل أن يوقع على لقبه الثاني في يورو 2020.

3- جورجيو كيليني

قائد المنتخب الإيطالي المخضرم، لا يزال في التشكيل الأساسي للآزوري، وقد فاز اللاعب البالغ من العمر 36 عامًا بكل الألقاب الكبرى على مستوى النادي، ويشتهر كيليني حاليًا في موسمه الحادي والعشرين في كرة القدم، بطول عمره وتفانيه، حيث انضم الإيطالي إلى يوفنتوس في عام 2004 بعد أن قضى فترات مع روما وليفورنو، ومنذ ذلك الحين استمر في صناعة التاريخ.

كيليني يمتلك حاليا تسعة ألقاب مثيرة للدوري الإيطالي، بالإضافة إلى لقب دوري الدرجة الثانية مع السيدة العجوز، كما فاز بكأس إيطاليا والسوبر الإيطالي خمس مرات لكل منهما.

لعب كيليني أول مباراة دولية له عام 2004 وخاض 109 مباراة دولية مع المنتخب الأزوري، وتعد بطولة يورو 2020 الرابعة له، ولا يزال المخضرم يحتل مكانًا في التشكيل الأساسي بعد عروضه الرائعة على مدار الموسم، ومع ظهور منتخب إيطاليا القوي حتى الآن، قد يكون الفوز ببطولة أوروبا 2020 هو الريشة الأخيرة في قبعة كيليني.

جاريث بيل

قلة من لاعبي كرة القدم يمكنهم مضاهاة مسيرة جاريث بيل رغم الانتقادات التي توجه له من آن لآخر، وُلد هذا الشاب البالغ من العمر 31 عامًا في ويلز ، وكان له مسيرة مهنية لامعة في جميع أنحاء إنجلترا وإسبانيا، ومع الانتقال إلى توتنهام تطور بشكل سريع وملحوظ.

بعد أن أمضى ست سنوات مع توتنهام، انتقل بيل إلى ريال مدريد في عام 2013 مقابل 85 مليون جنيه إسترليني، وهو رقم قياسي عالمي في ذلك الوقت، ومنذ انضمامه، فاز بيل بلقبين للدوري الإسباني وأربعة ألقاب مثيرة في دوري أبطال أوروبا، مما يجعله واحداً من القلائل المختارين الذين حققوا هذا الإنجاز.

على الساحة الدولية، ظهر بيل لأول مرة مع ويلز في عام 2006، وقد شارك في 95 مباراة مع ويلز وسجل 33 هدفًا في هذه الفترة، وكان بيل جزءًا من مسيرة ويلز الرائعة في يورو 2016 ، حيث خسر أمام البرتغال الفائز في النهاية في الدور قبل النهائي.

قائد منتخب ويلز في يورو 2020، قاد فريقه بالفعل إلى المركز الثاني في المجموعة الأولى، مع اقتراب مراحل خروج المغلوب ، يأمل مشجعو ويلز في جميع أنحاء العالم أن يحقق بيل النجاح في دور الـ16.

5- بانديف

يتمتع جوران بانديف، وهو اسم معروف في الدوري الايطالي بمسيرة مهنية رائعة حتى الآن، حيث اشتهر خلال فترته مع إنتر ميلان، وفاز المقدوني بدوري أبطال أوروبا في عام 2010، كما فاز بلقب الدوري الإيطالي بالإضافة إلى كأس الرابطة.

ويُنظر إلى بانديف على أنه أعظم مهاجم مقدوني في كل العصور وكان له دور أساسي في تأهل بلاده إلى بطولة أوروبا 2020، وسجل اللاعب البالغ من العمر 37 عامًا الهدف الحاسم ضد جورجيا في التصفيات، ليضمن لشمال مقدونيا مكانًا في البطولة.

وبعد ظهوره الدولي لأول مرة منذ ما يقرب من 20 عامًا، خاض بانديف 121 مباراة دولية مع مقدونيا، وسجل المهاجم المخضرم 38 هدفا من بينها هدف ضد النمسا في دور المجموعات.

مع إعلان بانديف اعتزاله بعد بطولة أوروبا 2020 ، فإن حقيقة أنه سجل هدفه الأول على الإطلاق في بطولة أوروبا ستكون حقًا خير ختام بالنسبة له.

كلمات دلالية