النائب طلب ابو عرار: هدم بيت قديم في وادي النعم يدل على تطبيق مخطط برافر وتهجير وادي النعم

تابعنا على:   12:39 2013-10-03

أمد/ الناصرة : أعتبر النائب طلب ابو عرار اقدام سلطات  الهدم الاسرائيلية على هدم بيت بني قبل أكثر من 15 عاما في وسط تجمع عائلة الجرجاوي في قرية وادي النعم بأنه تطور لا يمكن السكوت عنه، على اعتبار ان حجج الهدم (المرفوض اصلا من قبل العرب جميعا) دائما للسلطات البناء الجديد وغير المرخص، الا انها امتنعت في الماضي عن هدم البيوت القديمة، علما ان هدم البيوت عامة مرفوض اصلا وفي كل المناطق العربية.

واعتبر النائب طلب أبو عرار ان هذا الاجراء هو تنفيذ لمخطط برافر، وبداية واضحة لتطبيقه رغم انه لم يقر في الكنيست بشكل رسمي، على اعتبار ان المخطط ينص على تهجير وادي النعم، ويعتبر ان جميع المنازل في القرى غير المعترف بها غير قانونية، وتنص مسودة القانون على هدمها جميعا.

وبين النائب طلب أبو عرار ان عمليات الهدم وابقاء السكان في العراء امر غير قانوني، فلو اخرج يهودي من بيت لم يدفع اجرته لقامت السلطات الاسرائيلية بتنظيم مأوى له على حسابها، ولكن العربي يهدم بيته ويترك في العراء.

وبين النائب طلب ابو عرار ان هذا الهدم وخاصة لبيت قديم العهد يدل على الشروع في تهجير قرية وادي النعم، علما ان مسودة القانون تنص على اخلاء منطقة وادي النعم، وذلك يكذب ما تدعيه السلطات انها تفحص امكانية الاعتراف بقرية وادي النعم، الا ان افعال الحكومة واذرعها تظهر حقيقة ما تضمر الحكومة.

وسيتم اللقاء بالأهل لفحص امكانيات نضاليه، ورفع وتيرة النضال على ضوء تطور هدم البيوت القديمة.

ويناشد النائب طلب ابو عرار السكان بالالتحام والوقوف صفا واحدا من اجل الدفاع عن قراهم وبيوتهم في حالة الهدم، فالاحتجاج السلمي يحرج السلطات، كما انه يتوجب على قرانا تنظيم وقفات احتجاجية اسبوعية او شهرية على الشوارع الرئيسة المحاذية للقرى لإظهار مدى معارضة اهل القرية لاقتلاعهم من ارضهم، ومدى تشبثهم بمطلب الاعتراف بقراهم، فالنضال الجماهير هو احد دعائم وركائز نجاح النضال السياسي الذي يقوم عليه اعضاء الكنيست العرب، والمؤسسات الحقوقية، وغيرها.

اخر الأخبار