رسالة مفتوحة إلى سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي

تابعنا على:   17:05 2021-05-24

نبيل عبد الرازق

أمد/ مصر التي في خاطري ذكرها الله تعالي

''ادخلوها بسلام آمنين''

هي بشري من الله للانسانيه جمعاء بالدعوة لزيارتها والشعور بالامان فيها..،،

سيدي الرئيس ،،

نحن ابناء الشعب العربي الفلسطيني تربطنا بمصر الحبيبة علاقات المصاهرة وتاريخ طويل من التضحيات المشتركه ، فمصر بالنسبة لنا كفلسطينين هي عشق أزلي نفرح لفرحها.. ونحزن لحزنها..

والشيء بالشئ يذكر ففي اليوم الذي توفي فيه الزعيم الخالد جمال عبد الناصر كانت امي تضع مولودها وقد اسماه والدي جمال تيمنًا به ليكون له من اسمه نصيب وافني حياته فدائيا مدافعا عن كرامه شعبه..،،

وكان هذا تعبيرا عن حاله الالتحام الشعبي وحبا لا يوصف لارض الكنانه قيادة وشعبا،،،

ومع كل ما يجمعنا من وحده المصير والهدف وامتزاج الدم بمعارك الدفاع عن شرف الامه وعروبتها ...،!!!

احزن كثيرا،، وانا اري الاسرائيلي يدخل مصر بكل سهوله من معبر طابا والاوروبي يرحب به في المطار والروسي توجه اليه الدعوات والصيني والكوري والياباني يعبرون بسلاسه وبدون اي تعقيدات والامريكي لا يكلفه الامر سوي حجز تذكره الطيران !!!!

ولكن كل هذا لا ينطبق علي الفلسطيني ؟؟؟!!!!

فاذا ما أراد أي شخص وخاصه من قطاع غزة السفر الي الخارج لاي سبب كان لا بد من اجراء تنسيق مسبق وهذا يحتم عليه اللجوء الي مكاتب السمسره ودفع مبلغ من المال ليس بالبسيط لمواطن من غزة يعيش وطئة الفقر نتيجه الحصار والبطالة المتفشية وانعدام فرص العمل وخاصة لالاف الخريجين والعمال ...

اضف الي ذلك ما يعانيه المئات من ابناء غزة نتيجه المنع الامني وهو ما يسمي(بملف المدرجين)!!!

وللاسف من هم ضمن هذا التصنيف هم من خيره ابناء الوطن ومناضليه وكان هذا الادراج نتيجه تقارير كيديه او بسبب الانتماءات السياسية..

وليس بينهم من يواجه اي قضايا جنائية او سبب اي ضرر للحبيبة مصر...

فشعبنا الفلسطيني كما تعلم سيدي الرئيس من احرص الناس علي استقرار مصر وهم علي قناعه ان قوه مصر هي قوة لهم ولذلك تجدنا جميعا نتابع اخبار مصر بكل شغف وعلي كل الصعد السياسية والفنية والثقافية والرياضية..

ونحن ننظر الي قيادتكم الحكيمه سيادة الرئيس وانتم تنتقلون بمصر الي حالة الامن والاستقرار والحداثة والقفزات النوعية علي كل الاصعده بتشيد المصانع وبناء الجسور وشق الطرقات وثورة استخراج الغاز والنفط وتوفير السكن لكل المواطنين وبث الحياه في كل ارض مصر ..والارتقاء بالبهية الي المكان الذي يليق بها..،

يحذونا الامل الكبير بقيادتكم الحكيمه والشجاعة ان يتم اعادة النظر بمجمل قضايانا الحياتيه بدءاً من السفر عبر المعبر وما يعتريها من معناه ومنع من السفر او لمن ارادوا العوده و القدوم لمصر عبر المطار ، فمصر الحبيبة هي بوابتنا الي العالم..،،،

ونحن دائما عند قول شاعرنا الكبير حافظ ابراهيم

أنا إن قدر الاله مماتي ... لا تري الشرق يرفع الرأس بعدي

كلمات دلالية

اخر الأخبار