بعد تهديد كوادرها..الجهاد الاسلامي للسلطة: أنتم تذهبون بنا الى طريق خطير ومسدود

تابعنا على:   15:07 2013-11-07

أمد/ غزة: اعتبرت حركة "الجهاد الإسلامي" ما يحصل في الضفة الغربية من "اقتحام لبيوت قادتها والاعتداء عليهم واعتقال كوادرها استهداف واضح وصريح من قبل أجهزة أمن السلطة لها".
وخاطبت الجهاد في بيان لها اليوم الخميس السلطة بالقول: "أنتم تذهبون بنا إلى طريق مسدود وخطير وكفاكم استهدافا لأبناء حركتنا بدواع أمنية تخدم الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه"، مؤكدة أن بندقيتها ما زالت موجهة نحو صدر الاحتلال.
وقالت: "ما زلنا متمسكين بخيار المقاومة، وأنتم تريدون منا الانجرار وراء أعمالكم وأن تحرف البوصلة، لكن نؤكد لكم أننا تريبنا في مدرسة فتحي الشقاقي، ولن نكل أو نمل في السير في طريق المقاومة ومقارعة الاحتلال".
وأضافت "كنا نأمل من قيادات فتح أن تأخذ موقفًا تجاه ما يحدث وأن تحرك ساكنًا لوضع حد لهذه الممارسات التي لا تليق بوحدة شعبنا ولم يتعود عليها أن يكافئ مجاهدينا بهذه الطريقة".
وتابعت "الأجدر بهذه السلطة أن تحتضن المجاهدين والمقاومين بدلا من ملاحقتهم ومداهمة بيوتهم واعتقالهم، وأن تترك المفاوضات الهزيلة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، والالتفاف حول نهج المقاومة لأنه هو الخيار الأمثل لتحرير أرضنا من دنس الصهاينة الغاضبين".
وختمت الجهاد بيانها قائلة: "على هذه الأجهزة الأمنية أن تعيد حساباتها، ويكفي حملات أمنية مثل التي تحصل في جنين وتستهدف المقاومة وتخدم الاحتلال، وإلى الآن لم نوجه بنادقنا تجاهكم ليس خوفًا منكم بل من الله وحفاظا على دماء شعبنا العظيم".