النضال الشعبي حملة الاعتقالات في القدس جزء من مخطط حصار المدينة وتفريغها من ابنائها

تابعنا على:   15:04 2013-11-07

 أمد/ رام الله : اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني حملة الاعتقالات التي قامت بها قوات الاحتلال الاسرائيلية في مدينة القدس والتي طالت نحو 30 مواطنا ، تندرج ضمن سياسة اكمال مسلسل التهويد الذي يستهدف أبناء المدينة من خلال الاعتقال وهدم المنازل ومصادرة الممتلكات .

وقالت الجبهة إن الوجود الفلسطيني في مدينة القدس مستهدف عبر جملة من الاجراءات التي تقوم بها حكومة الاحتلال الاسرائيلية ، وهي جزء من مخطط حصار المدينة المقدسة، وتفريغها من ابنائها ، لما يمثلونه من سد منيع ضد الاحتلال .

وأضافت الجبهة حملة الاعتقالات هذه جريمة من سلسلة الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا، وممتلكاته، ومقدساته، مطالبة الرباعية الدولية وكافة الدول والمنظمات الأممية والحقوقية والإنسانية بالتصدي لهذا الانتهاك السافر للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة، ووقف هذه الانتهاكات المتواصلة بحق أبناء مدينة القدس من قبل قوات الاحتلال.

واشارت الجبهة إن تسارع عجلة التهويد التي تقوم بها حكومة الاحتلال في مدينة القدس، وتواصل البناء الاستيطاني وعمليات تهجير الفلسطينيين من منازلهم وكذلك عمليات هدم البيوت في مدينة القدس، تثبت أن إسرائيل لا تريد السلام وأنها تهدف إلى إخراج مدينة القدس من مفاوضات الوضع النهائية.

ودعت الجبهة اللجنة الرباعية الى موقف واضح وصريح يحمل حكومة الاحتلال مسؤوليتها عن فشل المفاوضات، واتخاذ اجراءات فعلية وعملية وملموسة، تلزمها بوقف كافة اعتداءاتها على شعبنا، وفرض عقوبات اقتصادية عليها، والكف عن سياسة التصريحات الدبلوماسية الخجولة.

مطالبة جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس مجلس الأمن الدولي، والأطراف الفاعلة على الساحة السياسية الدولية، بإلزام إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال)، على إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين .