الشرافي يؤكد أهمية تطوير نظام الخدمات الاجتماعية

تابعنا على:   14:49 2013-11-07

أمد/ رام الله: شدد وزير الشؤون الاجتماعية كمال الشرافي، خلال اجتماع اللجنة التوجيهية لمناقشة التقرير التأسيسي لمشروع المساعدة الفنية الأوروبية، أهمية مشروع التطوير التنظيمي للخدمات الاجتماعية من خلال التركيز على رفع قدرات كوادر مديريات الشؤون الاجتماعية والشركاء المحليين.

وأشار الشرافي، في بيان صحفي صدر عن الوزارة، اليوم الخميس، إلى أهمية الشراكة الفاعلة والتعاون مع المؤسسات الحكومية والدولية لتعزيز الخدمات الاجتماعية، وأثنى على الدعم المتواصل للاتحاد الاوروبي ومواقفه المميزة مع شعبنا، على رأسه موقفه من المنتجات المستوطنات غير الشرعية، ودعمهم لمشروع المساعدة الفنية الأوروبية لتطوير نظام الحماية الاجتماعية في الأرض الفلسطينية، وذلك من خلال التخطيط القائم على الشراكة وبناء القدرات.

بدورها، عبرت مممثلة الاتحاد الأوروبي ميشيل لابو، عن افتخارها بالتعاون المميز بين الوزارة والاتحاد الأوروبي والمشاريع المشتركة في مجال تقديم الخدمات للفئات المهمشة والضعيفة.

كما تحدثت لابو عن ثلاثة مبادئ مهمة للاتحاد الاوروبي وهي ملكية الوزارة لهذا المشروع، والمواءمة بين الخطة الاستراتيجية الوطنية والخطة الاستراتيجية داخل الوزارة بما في ذلك الاستراتيجية التي بصدد الإعداد لها داخل الوزارة، بالإضافة إلى الحاجة لوجود علاقة مستمرة بين الضفة وغزة، وأكدت أن الاتحاد الاوروبي ملتزم بالنقاش حول هذا الموضوع.

بدوره عرض رئيس فريق الاتحاد الأوروبي جون فيكتور، نبذة عن التقرير التأسيسي للمشروع، وبين أن المنهج الذي اتبع بالتقرير كان منهج تشاركي شارك في إعداده الوزارة وممثلين عن الاتحاد الاوروبي والطرف المتعاقد (يمثل 3 شركات Gopa, Awrad, IDS وفريق المشروع). وتحدث عن التنظيم الإداري للمشروع، موضحا أن المشروع توجهه وطني ويركز على قطاعات معينة حكومية ومبنية على الشراكة، وتنفيذه سيكون من خلال لجنة توجيهية تقودها الوزارة تجتمع دورياً، كما ركز على المؤشرات التي تقود عملية تنفيذ المشروع وقياس الأثر من المشروع بالتعاون مع الوزارة والشركاء.