الصين: اجتماع الأمم المتحدة بشأن مسلمي الإيغور إهانة للمنظمة

تابعنا على:   15:53 2021-05-10

أمد/ بكين: ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ، يوم الإثنين، أن استخدام الأمم المتحدة كمنصة لاجتماع افتراضي حول اضطهاد مسلمي الإيغور، وغيرهم من الأقليات في إقليم شينجيانغ، يمثل إهانة للمنظمة الدولية.

وكانت الصين قد حثت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على عدم حضور التجمع الافتراضي الذي تخطط لعقده ألمانيا، والولايات المتحدة وبريطانيا.

وأردفت المتحدثة باسم الخارجية الصينية: "تحالفت الولايات المتحدة مع عدة دول، وأساءت استغلال موارد ومنصة الأمم المتحدة، وشوهت صورة الصين وهاجمتها لخدمة مصالحها الشخصية".

وتابعت: "هذه إهانة شديدة للأمم المتحدة".

وذكرت الصين، أن منظمي الاجتماع، المقرر يوم الأربعاء، يستخدمون "قضايا حقوق الإنسان أداة سياسية للتدخل في شؤون الصين الداخلية".

واتهمت دول غربية ومنظمات حقوقية السلطات في شينجيانغ، باعتقال وتعذيب الويغور في معسكرات، فيما وصفته الولايات المتحدة بإبادة جماعية.

وفي يناير/ كانون الثاني، حظرت واشنطن واردات منتجات القطن والطماطم (البندورة) من شينجيانغ؛ بسبب مزاعم باستخدام العمالة القسرية.

وتنفي بكين الاتهامات، وتصف المعسكرات بأنها مراكز تدريب مهني لمكافحة التطرف الديني.

اخر الأخبار