سقط خداع حكومة الاحتلال للمجتمع الدولي 

تابعنا على:   15:12 2021-05-10

صلاح الزحيكة 

أمد/ سقط الوهم والقناع والخداع الذي باعته حكومة الاحتلال لدول الغرب وبالاخص الولايات المتحدة بانها قادرة على ادارة دور العبادة المقدسات الاسلامية والمسيحية ومنح الحرية في وصول المسلمين والمسيحيين للمسجد الاقصى وكنيسة القيامة.

وما يحدث الان من جريمة انتهاك لحرمة المسجد الاقصى واقتحامه من قبل قوات ضخمة من الجيش والشرطة الاحتلاليين وافساد عبادة الصوم والاعتكاف في شهر رمضان المبارك  لالاف المسلمين داخل المسجد الاقصى وجرح واعتقال المئات منهم ، وهناك انباء عن اصابات في الراس والعينين من بين الاصابات الخطرة ، كما قمعت قبل نحو عشرة ايام احتفالات المسيحيين في سبت النور واقتحام كنيسة القيامة واعتقال العديد من المؤمنين والمتعبدين المسيحيين المحتفلين بسبت النور ....!!

كل ذلك دليل على زيف الادعاءات التي تشدق بها رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو لامريكا والمجتمع الأوروبي والدولي بانه يكفل حسن ادارة وضمان حرية ممارسة العبادة للمسلمين والمسيحيين على حد سواء ... 

على العالم الغربي وبالذات الولايات المتحدة الاميركية ان لا تنخدع بالوهم الزائف لدولة الاحتلال بالتشدق بالديمقراطية وضمان حرية العبادة وادارة بين مزدوجة  الاماكن المقدسة للمسلمين والمسيحيين وهو ما التزمت به اسرائيل في مايسمى بصفقة القرن المرفوضة فلسطينيا وعربيا ودوليا وتحدث عنه نتنياهو بغرور المتعجرف قبل ايام بان حكومته هي القادرة على ادارة الاماكن الدينية وانه يضمن الأمن والأمان للمسلمين والمسيحيين وحرية وصولهم لاماكن العبادة .

اسقط اليوم نتنياهو بعدوانه الوحشي على القدس ومقدساتها واهلها القناع الحقيقي عن وجه الاحتلال البشع.