الاتحاد الأوروبي يتجه لوقف التعامل مع "أسترازينيكا"

تابعنا على:   18:25 2021-05-09

أمد/ بروكسل: قال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون السوق الداخلية، تيري بريتون، يوم الأحد، إن المفوضية الأوروبية لم تجدد طلب توريد جرعات لقاح "أسترازينيكا" المضاد لكوفيد-19 لما بعد يونيو، وسط نزاع قضائي مع الشركة والتحول نحو لقاح "فايزر- بيونتك".

ووفقا لبريتون، فإن الاتحاد الأوروبي لن يطلب جرعات إضافية من لقاح "أكسفورد-أسترازينيكا".. وكان من الممكن أن تكون المفوضية قد فعلت بندًا يسمح لها بطلب 100 مليون جرعة إضافية من اللقاح، بحسب ما نقلته صحيفة "التليجراف" البريطانية.

وقال بريتون "لم نجدد الطلب بعد يونيو .. سنرى ما سيحدث"، مضيفا أنه "لقاح جيد جدًا".

ولم تكن هذه الخطوة غير متوقعة وسط توتر العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والشركة البريطيانية السويدية؛ ففي الشهر الماضي، بدأت المفوضية إجراءً قانونيًا ضد "أسترازينيكا" لعدم احترام عقدها لتوريد لقاحات كوفيد-19، وعدم وجود خطة "موثوقة" لضمان التسليم في الوقت المناسب، وفقا للصحيفة.

وفي هذا الأسبوع، عززت الكتلة رغبتها في الاعتماد على لقاح "فايزر" الأمريكية وشريكتها الألمانية "بيونتك" في الجزء الأكبر من حملتها للتطعيم ضد كوفيد-19، إذ وافقت المفوضية الأوروبية أمس على توسيع ضخم لعقد التوريد بالحصول على 1,8 مليار جرعة محتملة من اللقاح الذي يعتمد على تقنية mRNA حتى عام 2023.