لتهدئة الوضع في القدس..

برايس يكشف عن اتصالات مع الفلسطينيين والإسرائيليين

تابعنا على:   19:51 2021-05-08

أمد/ واشنطن: تحدث مسؤولون في وزارة الخارجية مع نظرائهم الإسرائيليين والفلسطينيين ليلة الجمعة، وطلبوا منهم تهدئة الوضع في القدس والضفة الغربية، بحسب ما قال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، إن مسؤولي وزارة الخارجية كانوا على اتصال بكبار القادة الإسرائيليين والفلسطينيين، وحثوهم على العمل بشكل تعاوني لتهدئة التوترات وإنهاء العنف.

وأضاف برايس: "لا يوجد عذر للعنف، لكن إراقة الدماء هذه مقلقة بشكل خاص الآن، كما هو الحال في الأيام الأخيرة من رمضان". وهذا يشمل هجوم يوم الجمعة على الجنود الإسرائيليين وهجمات "دفع الثمن" المتبادلة على الفلسطينيين في الضفة الغربية، والتي ندينها بعبارات لا لبس فيها ".

ما يقولونه: "من الأهمية بمكان أن تمارس جميع الأطراف ضبط النفس، والامتناع عن الأعمال والخطابات الاستفزازية، والحفاظ على الوضع التاريخي الراهن في الحرم الشريف قولًا وعمليًا. يجب على القادة عبر الطيف التنديد بجميع أعمال العنف. وقال برايس "يجب على الاجهزة الامنية ضمان سلامة جميع سكان القدس ومحاسبة الجناة".

وأضاف برايس في بيانه "ندعو المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التحرك بحسم لتهدئة التوترات ووقف العنف".

 وكتب: "من الأهمية بمكان أن تمارس جميع الأطراف ضبط النفس، والامتناع عن الأعمال والخطابات الاستفزازية، والحفاظ على الوضع التاريخي الراهن في الحرم الشريف / - قولًا وعمليًا".

"يجب على القادة عبر الطيف التنديد بجميع أعمال العنف. يجب على الأجهزة الأمنية ضمان سلامة جميع سكان القدس ومحاسبة جميع الجناة "، كما جاء في البيان.

وتابع: "نشعر بقلق عميق حيال احتمال إخلاء عائلات فلسطينية في حي الشيخ جراح وسلوان في القدس، حيث يعيش العديد منهم في منازلهم منذ أجيال". "كما قلنا باستمرار، من الأهمية بمكان تجنب الخطوات التي تؤدي إلى تفاقم التوترات أو تأخذنا بعيدًا عن السلام. ويشمل ذلك عمليات الإخلاء في القدس الشرقية، والنشاط الاستيطاني، وهدم المنازل، والأعمال الإرهابية".

وأشار إلى أن وزارة الخارجية على اتصال مع كبار القادة الإسرائيليين والفلسطينيين للعمل على تهدئة الوضع.

اخر الأخبار