الإعلام تطلق نداءً عاجلًا لحماية الصحفيين الفلسطينيين عشية حلول اليوم العالمي لحرية الصحافة

تابعنا على:   15:03 2021-05-02

أمد/ رام الله: أطلقت وزارة الاعلام، يوم الأحد، نداءً عاجلاً - عشية حلول اليوم العالمي لحرية الصحافة - دعت فيه كافة المؤسسات والهيئات الدولية ذات الصِّلة من الى تحرك فاعل ومستعجل يضمن حماية الصحفيين الفلسطينيين في ظل الاعتداءات التي يتعرضون لها على أيدي قوات الاحتلال.

وفي هذا الإطار أيضاً أصدرت الوزارة تقرير الانتهاكات الاحتلالية، إذ رصدت (140) انتهاكاً ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين، وذلك خلال الفترة ما بين 1 يناير لغاية آخر إبريل 2021، وذلك بالتزامن مع حلول اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف يوم الاثنين الثالث من أيار، وتنوعت هذه الانتهاكات ما بين الضرب والمنع من التغطية والإصابات المختلفة بالرصاص الحي والمطاط والاعتقال وما يرافقها من انتهاكات بحق الصحفيين الأسرى داخل سجون الاحتلال.

حيث استهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي (60) صحفيا، و (6) صحفيات وأكثر من (20) طاقما صحفيا، و(25) صفحة إعلامية.

ومن حيث التوزيع الزمني لهذه الانتهاكات سجل شهر كانون ثاني (39) انتهاكا، يليه شباط (37) انتهاكا، ثم آذار (31) انتهاكا، ونهاية نيسان  (32) انتهاكا، وكانت آخر الاعتداءات التي سجلها هذا التقرير  على الصحفيين المقدسيين  بقنابل الصوت والغاز ورش المياه العادمة والاعتقال، لمنعهم من تغطية إخلاء محيط باب العامود في مدينة القدس ووضع السواتر الحديدية على بواباته، وما رافقه من انتهاكات احتلالية بحق المقدسيين من إبعادهم عن المسجد الأقصى وضربهم واعتقالهم، لتطال اعتقال نشطاء مقدسيين بعد التقاطهم صورا تعزز الصمود المقدسي وتبين فرحة المقدسيين بالمسجد الاقصى المبارك.

وخلال شهر نيسان اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفي علاء الريماوي بتاريخ 21/4/2021 بعد أن اقتحمت منزله في مدينة رام الله، وأكد نادي الأسير الفلسطيني أن الصحفي الريماوي أعلن إضرابه عن الطعام لحظة اعتقاله، كما أصدرت سلطات الاحتلال أمرا بالاعتقال الإداري بحقه لمدة 3 أشهر.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفي محمد علي عتيق من بلدة برقين قضاء جنين اثناء عودته من الصلاه في المسجد الاقصى بتاريخ 24/4/2021، كما اعتقلت الصحفي قتيبة قاسم.

وفي باب العدوان على الطواقم الصحفية:

 اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على طاقم تلفزيون فلسطين المكون من المراسل أسيد صبيح والمصور بلال جبارين ومنعتهم من تغطية المواجهات عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة واعتدت عليهم، وذلك بتاريخ 25/4/2021.

وأصيب الصحفي رجائي الخطيب بكسر في القدم نتيجة عيار معدني أطلقه جنود الاحتلال عليه أثناء تغطيته للأحداث في باب العامود في مدينة القدس بتاريخ 23/4/2021.

كما أصيب الصحفي خالد بدير بقنبلة غاز في قدمه أثناء تغطيته مسيرة ليلية في طولكرم، وأصيب الصحفي حافظ أبو صبره بقنبلة غاز في صدره أثناء تغطيته مسيرة ليلية على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس.

وفي اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف غداً الثالث من أيار، تتصاعد وتيرة اعتداءات و انتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين والمؤسسات الإعلامية لمنعهم من نقل الرواية الفلسطينية الصحيحة خصوصا في مدينة القدس، وذلك في اطار الحرب الاحتلالية المفتوحة على شعبنا وأرضه ومقدساته وسعي سلطات الاحتلال إلى فرض السيطرة على مدينة القدس ومنع أي نشاط صحفي فلسطيني فيها، وتؤكد الوزارة أن ما ينفذه الاحتلال من الاعتقال والملاحقة  والمنع من التغطية والإصابات المباشرة، يستدعي تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي (2222) الخاص بحماية الصحفيين، وضرورة عدم إفلات قوات الاحتلال الإسرائيلي من العقاب.

وتراوحت الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية منذ بداية العام الجاري من حيث طبيعتها كالتالي: اعتقال وانتهاكات داخل سجون الاحتلال (35)، الضرب والركل وإطلاق قنابل الغاز (27)، منع من التغطية (26)، الإصابات المختلفة بالرصاص الحي والمطاط (13)، كسر ومصادرة معدات (6)، فرض غرامة مالية (3)، تفتيش منزل الصحفي (2)، اقتحام مطبعة (1)، منع عرض فلم سينمائي (1)، إبعاد عن المسجد الأقصى (1)، حجب على مواقع التواصل الاجتماعي (25).

تفاوت التوزيع الجغرافي لهذه الانتهاكات كالتالي: القدس (28)، أريحا والأغوار (9)، نابلس (9)، الخليل (12)، سجون الاحتلال (20)، رام الله والبيرة (8)، قطاع غزة (9)، سلفيت (3)، طولكرم (2)، جنين (2)، قلقيلية (1).