الغول: إذا اتخذ قرار تأجيل الانتخابات علينا أن نبحث كيفية الخطوات التي تنهي الانقسام

تابعنا على:   13:15 2021-04-26

أمد/ غزة: ذكر عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول، أن "رأي الجبهة كان منذ البداية أن الأولوية يجب أن تكون لمعالجة قضايا الانقسام، وأن تأتي الانتخابات بالتدريج لهذه العملية لأنه إذا توفرت جميع العوامل لإنهاء الانقسام، تمكننا من التوحد في مواجهة أي تحديات تفرضها عملية الانتخاباب الفلسطينية، وتمكننا من أن تكون هذه الانتخابات هدفها الخروج من الوضع الفلسطيني المأزوم إلى رحاب جديد نتمكن فيه من التقدم للأمام في صمودنا ومقاومتنا الفلسطينية بوجه الاحتلال".

وأضاف الغول، خلال تصريحات إذاعية محلية، أنه "منذ البداية الجبهة الشعبية عندما قررت المشاركة في الانتخابات  اعتبرت أن هذه الانتخابات هي عملية اشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي، لأن الاحتلال لا يريد للفلسطينيين بأن يتوحدوا ولايريد بأن تشكل الانتخابات محطة؛ لإنهاء الانقسام والتوحد على أساس برنامج سياسي مشترك."

وتابع: "قادة الاحتلال كانوا وما زالوا يرون في الانقسام مصلحة إستراتيجية لإسرائيل واعتقادهم بأن القدس جزء من الكيان الإسرائيلي وعاصمة الكيان، وبالتالي لن يسمح الاحتلال بإجراء الانتخابات في القدس حتى لا يعيدوا خلق الأوراق مجددًا بعد أن تقدمت الدولة الأمريكية كثيرا بموقفها ودفعت العديد من الدول لحل القضية".

وأشار إلى أنّ الاحتلال يريد حسم قضية القدس بشكل نهائي ولذلك تصبح معركة خوض الانتخابات في القدس هي معركة منذ الاحتلال ذاته، وضد هذا المفهوم الإسرائيلي."

ولفت إلى أنّه "برأينا ما يجب أن يبحث الآن من قبل الفلسطينيين هو ما هي الآليات التي تمكننا من فرض هذه الانتخابات في القدس، وهذا البند الوحيد الذي يجب أن يُفعل، وليس البحث عن تأجيل الانتخابات لأن إسرائيل إجراء الانتخابات في القدس."

وأكد الغول، أنّ خوض الانتخابات في القدس هو جزء من المعركة والاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي (..)، محاولة فرض رد شعبنا الفلسطيني باستخدام ممثليه بعد ما جرى الحراك الفلسطيني في القدس مع قوات الاحتلال.

وشدد على أنّ الانتخابات يجب أن ينظر لها باعتبارها آلية من آليات تقرير المصير لشعبنا وعلى هذه القاعدة يجب أن تخاض، وهذا هو المطلوب بحثه الآن وليس البحث عن تأجيل هذه الانتخابات.

وأضاف الغول، "إذا اتخذ قرار التأجيل في اجتماع قيادي قادم علينا أن نبحث في اليوم التالي في كيفية إنهاء الخطوات التي تنهي هذا الانقسام، واستعادة الوحدة الوطنية لشعبنا الفلسطيني، وكيفية إعادة بناء مؤسسات النظام السياسي الفلسطيني وإعادة تكوين المجلس الوطني الفلسطيني من جديد بحيث يضم مختلف القوى وفي الاعتماد الاستراتيجية الوطنية الموحدة لإدارة الصراع الشامل مع الاحتلال وتشكيل القيادة الوطنية موحدة بهذا الصُلب ثم الشراكة في الشأن الوطني الفلسطيني".

اخر الأخبار