"ديلي تلغراف": لا بد ان هناك من كان يريد قتل عرفات من بين أعدائه العرب

تابعنا على:   10:54 2013-11-07

أمد/ لندن: أشارت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية إلى ان "الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات تعرض خلال مسيرته النضالية، التي امتدت نصف قرن من الزمن، إلى محاولات اغتيال عديدة، كما نجا من تحطم طائرة، وكان له أعداء كثيرون، ولكن المسؤول عن وفاته بالنسبة للفلسطينيين هي إسرائيل دون شك، حيث دست له السم في رأيهم عام 2004، وهم يرتكزون في تصورهم على سجل إسرائيل الحافل باغتيال خصومها، عبر العالم".
وفي مقال خصص للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والتطورات الأخيرة بشأن التحقيق في أسباب وفاته، أضافت: "لعل الحالة التي تشبه ما حدث لعرفات هي ما حصل للقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وديع حداد، الذي توفي عام 1978 في ظروف غامضة، وكان عمره 48 عاما"، لافتةً إلى ان "إسرائيل تلتزم الصمت دائما إزاء هذه القضايا، ولكن اليوم تبين أن حداد توفي وفاة غير طبيعية، وأن سما دس في طعامه، فقد أرسلت له قطعة شكولاتة بلجيكية الصنع مسمومة، وأكلها فمات موتا بطيئا بعد شهور".
كما أشارت الصحيفة إلى ان "عرفات أثار في حياته سخط الغرب والعرب على السواء، ولا بد أن هناك من كان يريد قتله من بين أعدائه العرب، كما أنه بلغ سنا متقدمة، وصحته تدهورت، وكلها عوامل قد تكون سببا في وفاته".

اخر الأخبار