الأسيرة بشرى جمال محمد الطويل

ماجدات فلسطين خلف قضبان السجون شموخ وعزيمة لا تلين رغم الألم

تابعنا على:   07:41 2021-04-21

سامي إبراهيم فودة

أمد/ في حضرة القامات الباسقة عزيزات النفس والشموخ والكبرياء الأسيرات الفلسطينيات الماجدات جنرالات الصبر والصمود القابعات في عرين الأسود تنحني الهامات وتطأطأ الرؤوس لهن إجلالاً وإكباراً لصمودهن الاسطوري وهن يسطرون أروع الملاحم البطولية في الصمود والتضحية والفداء والإقدام في مواجهة قوى البغي والشر والعدوان في ساحات المواجهة بقلاع الأسر,
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء في إطار الحملة الإعلامية المتواصلة في إبراز ملف معاناة الأسيرات الفلسطينيات الماجدات المعذبات والمنسيات في غياهب سجون الاحتلال واللواتي يتجرعن المرار والألم وقسوة السجن وجبروت السجان ورطوبة الزنازين وبرودتها المظلمة التي تنخر عظامهن وقضبان الحديد التي تأكل من أجسادهن الضعيفة وسنوات العمر التي تفنى زهرة شبابهن وتذوب أعمارهن وآمالهن وأحلامهن خلف قضبان السجون والمعتقلات الإسرائيلية فمنهن الأُم والأخت والجريحة ومَن هي في عمر الزهور من سن الطفولة,
والأسيرة بشرى جمال محمد الطويل أبنة الثامنة والعشرين ربيعاً هي أحد الأسيرات الفلسطينيات الماجدات اللواتي يتجرعن الألم في غياهب سجون الاحتلال ويعيشن واقع مرير جداً ما بين مطرقة المرض الذي يهدد حياتهن وسندان تجاهل الاحتلال لمعاناتهن اليومية والقابعة حالياً في سجن "الدامون"
الأسيرة:- بشرى جمال محمد الطويل
مواليد:- 25 أبريل 1993م
مكان الإقامة:- مدينة البيرة وسط الضفة الغربية
الحالة الاجتماعية :- عزباء
المؤهل العلمي:- وتلقت تعليمها المدرسي فيها. حصلت على درجة الدبلوم في الصحافة والإعلام من الكلية العصرية الجامعية في مدينة رام الله عام 2013, عملت الطويل مع شبكة أنين القيد الفلسطينية المُختصة في شؤون الأسرى والمعتقلين وحقوقهم وكانت ناطقة إعلامية باسمها.
تاريخ الاعتقال:- 8-11-2020م
مكان الاعتقال:- سجن الدامون
التهمة الموجة إليها:- تدير موقع "أنين القيد الإعلامي"
الحالة القانونية :- 4 شهور
إجراء تعسفي وظالم:- يمعن الاحتلال الصهيوني في مواصلة إجرامه بحق الأسيرة بشري الطويل من حرمانها من زيارة ذويها بحجّة "الكورونا" ويطمئنون عنها من خلال المحامين فقط.
اعتقال الأسيرة :- بشرى الطويل
اعتقلت قوات الاحتلال الأسيرة الصحفية بشرى الطويل حوالي الساعة 11 من مساء 8 نوفمبر 2020 على حاجز طيار على طريق "يتسهار"، جنوب مدينة نابلس,اثناء عودتها من مدينة جنين وصدر بحقها أمر اعتقال إداري لمدة 4 شهور.
يذكر بان الأسيرة بشرى اعتقلت للمرة الأولى عندما كان عمرها 18 عامًا في 6 يوليو 2011، وحُكم عليها بالسجن لمدة 16 شهرًا، أمضت منها 5 شهور وخرجت بعد إتمام صفقة تبادل الأسرى"وفاء الأحرار- شاليط" نهاية عام 2011. في 2 يوليو 2014، أعاد الاحتلال الإسرائيلي اعتقالها لتستكمل ما تبقى من حكمها حتى خرجت في 17 مايو 2015. لاحقًا في 1 نوفمبر 2017، أُعيد اعتقالها وأُصدر بحقها أمرٌ بالاعتقال الإداري استمر ثمان شهور.
اعتقلت في 11 ديسمبر 2019، وصدر بحقها أمر اعتقال إداري لمدة 4 شهور، جُدد مرة أخرى في مارس 2020 لمدة 4 شهور، ثم أمرت محكمة إسرائيلية بالإفراج عنها في 28 يوليو 2020.
والد الأسيرة، الأسير السابق جمال محمد الطويل أمضى في سجون الاحتلال نحو 14 سنة، وهو احد المبعدين الى مرج الزهور حيث كان رئيسًا لبلدية مدينة البيرة بين عامي 2006 و2012.، كما اعتقلت والدتها أم عبد الله في 8 شباط/ فبراير 2010، وأطلق سراحها في 1 شباط/ فبراير 2011 بعد قضاء عام في سجون الاحتلال
الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات- والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة

اخر الأخبار