الرويضي: محكمة الاحتلال تمهل 28 عائلة جديدة في الشيخ جراح بإخلاء منازلهم

تابعنا على:   16:32 2021-04-15

أمد/ القدس: قال أحمد الرويضي مستشار ديوان الرئاسة لشؤون القدس، إن محكمة الاحتلال أمهلت 28 عائلة جديدة في الشيخ جراح بإخلاء منازلهم، وهناك قرار بطرد عائلات من حي بطن الهوى وهدم حي البستان بالكامل.  

وأضاف الرويضي في تصريحات لإذاعة "صوت القدس" المحلية يوم الخميس، أن "هناك عشرون ألف منزل مهدد بالهدم يقطنها حوالي مائة ألف مواطن مقدسي".

وتابع:  أن "حكومة الاحتلال تعتبر الوجود الفلسطيني في القدس وجود طارئ وتمارس التهجير القسري بحق المقدسيين، وهناك أحياء كاملة مهددة بالهدم وسحب إقامة سكانها".

وأشار إلى أن إسرائيل "تسعى لتقليص الوجود الفلسطيني في القدس إلى 15% وهناك 360 ألف مواطن يحمل هوية القدس وهم يشكلون 40% من السكان".

ونوه إلى أن "الاحتلال يحارب الوصاية الأردنية ومجلس الأوقاف الإسلامية في المسجد الأقصى عبر التدخل في ملف الأمن وإعادة الإعمار، ومؤخراً منع وجبات الإفطار للصائمين، وتخريب مكبرات الصوت".

وقال الرويضي، إن " استمرار هذه الإجراءات في القدس والأقصى تعني مليار و800 مليون مسلم في العالم، وطالبنا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي بالتحرك لوقف هذه الحرب الدينية، مضيفاً أن معركة الأقصى لا زالت مستمرة، والمقدسيون لن يستسلموا لهذه الإجراءات الصهيونية المستفزة".

وأردف: أن "قادة الإحتلال يدركوا أنهم لا يستطيعون تنفيذ مخططات التهويد في القدس في ظل الوجود الفلسطيني، ولذلك يحاولوا تفريغ المدينة من الفلسطينيين".

وذكر الرويضي أنه "لا يجوز أن تُجرى الإنتخابات الفلسطينية خارج حدود مدينة القدس، لأن إجرائها داخل المدينة يشكل ترسيخاً للسيادة الفلسطينية".

ويواجه أهالي حيّ الشيخ جرّاح، الواقع شمال البلدة القديمة بالقدس المحتلة، منذ العام 1972 مخططاً إسرائيليّاً لتهجيرهم وبناء مستوطنة على أنقاض بيوتهم.

وفي هذه الأيام تكثفت الإجراءات الإسرائيلية لتنفيذ المخطط وفرضه واقعاً على الأهالي، خاصةً بعد صدور قرارات متتالية من محاكم الاحتلال لصالح الجمعيات الاستيطانيّة التي تقود هذا المخطط.

وينفذ الأهالي اعتصاما أسبوعيا في حي الشيخ جراح بمدينة القدس ضد سياسة الاستيطان والاستيلاء على المنازل.
 

اخر الأخبار