فيديو

إدانات واسعة لإعتداء قوات الاحتلال على عضو الكنيست كسيف خلال مظاهرة الشيخ جراح

تابعنا على:   20:54 2021-04-09

أمد/ القدس المحتلة: شنّت قوات الاحتلال عدوانًا وحشيًا وهمجيًا، يوم الجمعة، على المتظاهرين المتضامنين مع الشيخ جراح في القدس المحتلّة، ضد مخطط التهجير القسري الذي تقترفه حكومة الاحتلال في الحي.

واعتدت جسديًا شرطة الاحتلال خلال التظاهرة، على النائب عن الجبهة في القائمة المشتركة، عوفر كسيف، ما أدى إلى كسر نظارته وتمزيق ملابسه. 

بدوره، قال كسيف: "الشرطة المسعورة، لا تسمح للناس المتواجدين هنا بالتظاهر، ورغم أنهم أشاروا لهم بأني عضو كنيست لم يأبهوا أبدًا، بل اعتدوا علي، كسروا نظارتي والآن لا أرى بعيني اليسرى، المهم بالنسبة لهم حماية المستوطنين الذين يهيمنون على بيوت لأهالي بريئين وسلميين، يا للعار". 

وعقب الإعتداء على النائب كسيف، إدانات واسعة النطاق من قبل نواب عرب وإسرائيليين في الكنيست.

حيث أدانت القائمة المشتركة بشدة الاعتداء الهمجي لافراد شرطة اسرائيل ضد النائب عوفر كسيف خلال مشاركته في مظاهرة احتجاجية في الشيخ جراح في القدس المحتلة".

وأضافت القائمة المشتركة، في بيان لها: "إن عنف الشرطة ضد المتظاهرين عامة وضد النائب كسيف وبهذه الوحشية هو نتاج التحريض السلطوي والانفلات اليميني واجواء الفاشية التي تجتاح البلاد والجهاز السياسي.

وطالبت المشتركة، باقالة فورية لافراد الشرطة المعتدين وباقامة لجنة تحقيق في عنف الشرطة في السنوات الاخيرة والاعتداء على متظاهرين ومنتخبي جمهور بدلا من محاربة الجريمة ".

وأكدت القائمة المشتركة "انها سوف تستمر بالوقوف الى جانب اهالي الشيخ حراح واحياء القدس المحتلة الذين يتعرضون للتهجير والاقتلاع".

ومن جهته، أدان الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية للسلام، اعتداء شرطة الاحتلال على المتظاهرين في الشيخ جراح، لا سيما الاعتداء الوحشي على النائب عوفر كسيف.

وقال الحزب والجبهة في بيان لهم، "إنّ هذا الاعتداء الجبان لن يخرس صوت نضال الشعب الفلسطيني وكل القوى الديمقراطية ضد الاحتلال والاستيطان والتهويد وكل ممارسات الأباتهايد لحكومة الاستيطان والفاشية – هذه الحكومة التي نحذّر منها ومن التساوق معها ومع سياساتها العنصرية".

وتابع: "إنّ شرطة القمع التي اعتدت على النائب عوفر كسيف وعلى المتظاهرين ضد الاستيلاء الاستيطاني في الشيخ جراح هي نفسها الشرطة التي قمعت أهالي أم الفحم واعتدت على النائب يوسف جبارين في المظاهرات ضد العنف والجريمة، هي نفسها المتواطئة مع منظمات الجريمة وإشاعة العنف والسلاح في القرى والمدن العربية، وهي نفسها التي تخدم السياسات العنصرية الاقتلاعية من تهويد ومصادرة وهدم بيوت على طرفي الخط الأخضر".

وأردف: "إنّ الحزب الشيوعي والجبهة إذ يحييان الرفيق عوفر كسيف وكل المناضلين ضد الاحتلال والفاشية والعنصرية، يؤكدان ان مطلب الساعة هو بناء الوحدة النضالية في مواجهة هذه الحكومة الفاشية الخطيرة".

ومن ناحيتها، استنكرت القائمة العربية الموحدة الاعتداء الوحشي والجبان، الذي قام به أفراد من الشرطة على النائب عوفر كسيف، يوم الجمعة، خلال مشاركته في مظاهرة نظمت في حي الشيخ جراح بمدينة القدس.

وإعتبرت القائمة الموحدة، في بيان لها، بأنه تجاوزًا لكل الخطوط، ومسًّا خطيرًا بمكانة ورسالة النواب ومحاولة لمنعهم القيام بواجبهم تجاه جمهورهم ومنتخبيهم".

وأضافت الموحدة : "أن خطورة الاعتداء تكمن في الرسالة التي يحاول هؤلاء المعتدون إيصالها للجمهور، بأنه حتى النواب الذين يملكون الحصانة البرلمانية معرضون للضرب والاعتداء على خلفية سياسية ولمواقفهم التي يتبنونها، وبالتالي فإن الاعتداء سيكون أسهل على المواطنين".

وطالبت الموحدة وزير الجيش الداخلي "بالتحقيق في الإعتداء الوحشي وبتقديم أفراد الشرطة المعتدين للمحاكمة وإنزال أقسى العقوبات بحقهم ليكونوا عبرة لغيرهم".

اخر الأخبار