عمر: حجم الطعون المقدمة بقوائم المستقلين يؤكد خشية السلطة من خسارتها 

تابعنا على:   12:03 2021-04-09

أمد/ القاهرة: قال الدكتور عماد عمر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني يوم الجمعة، أنّ حجم الاعتراضات المقدمة من الجهة المسيطرة على السلطة الفلسطينية في قوائم المستقلين والتى وصلت الى 230 اعتراضاً وهنا اخص بالذكر قائمة "المستقبل" يؤكد خشية وخوف هذه الفئة او الجماعة من خسارة النظام السياسي الفلسطيني وخاصة انها اقترفت المزيد من الانتهاكات والقرارات بحق اهالي قطاع غزة طالت شرائح الموظفين والشهداء والاسرى والجرحى، الى جانب انها لم تقدم نموذجاً في الحكم بالضفة الغربية.

وأوضح عمر في تصريح صحفي صدر عنه ووصل أمد للإعلام" نسخةً منه، أننا امام انتخابات تشريعية يسعى البعض المتنفذ ان يحكم على النتائج قبل ممارسة العملية الديمقراطية، او ان يقوم بتأجيل تلك الانتخابات او الغاءها اذا لم يكن ضامناً الفوز في تلك الانتخابات.

وأشار، الى ان تقديم هذه الطعون في الساعات الاخيرة قبل اغلاق باب الطعون يؤكد ان هناك نية مبيتة من قبل المتنفذين بالسلطة الفلسطينية لتعطيل العملية الديمقراطية وممارسة سياسة الاقصاء من قبل قيادة حركة فتح لبعض القوائم، وخاصة انهم تعودوا على ممارساتها خلال السنوات الماضية.

ودعا، اللجنة المركزية للانتخابات بان تكون اكثر حيادية وتحكم على تلك الطعون وفق القانون المفهوم لديها وليست المفروض عليها مطالبا كل المنظمات الحقوقية والدولية لمراقبة كل الاجراءات المتبعة من قبل الخصوم السياسيين واللجنة المركزية للانتخابات لحماية مسار العملية الديمقراطية.

يذكر ان قوائم المستقلين  تحظى بالتفاف جماهيري وشعبي كون القائمين عليها عملوا خلال السنوات الماضية بالوقوف الى جانب شعبهم وقدموا يد العون والمساعدة لشرائح كثيرة ومتعددة بالمجتمع الفلسطيني كقائمة المستقبل التى يقف على راسها القيادي سمير المشهراوي الرجل الثاني في تيار الاصلاح الديمقراطي الذي يقودة السيد محمد دحلان.