خلال لقاء رباعي في طرابلس..

وزير الخارجية الفرنسي لودريان: الاتحاد الأوروبي موحد بشأن الملف الليبي

تابعنا على:   15:17 2021-03-25

أمد/ طرابلس: أكد وزير الخارجية الفرنسي إيف جان لو دريان، في مؤتمر صحفي يوم الخميس، عقده مع نظيريه الألماني والإيطالي بمدينة طرابلس الليبية، على دعم الاتحاد الأوروبي للحكومة الليبية الجديدة، مشددا على أنه "يتم العمل على انسحاب جميع المرتزقة من ليبيا".

وقال في المؤتمر الصحفي: "أجري هذه الزيارة بعد انتخاب رئيس حكومة ليبية جديدة وحصولها على الثقة. هذه مرحلة مهمة للبلاد ويجب أن تسمح لليبيا باستعادة استقرارها وسيادتها".

وتابع: "أثبت عبر وجودي هنا في ليبيا مع نظيري الألماني والإيطالي، أن الاتحاد الأوروبي موحد فيما يتعلق بالملف الليبي، وهذه الوحدة ضرورية لأن ليبيا من الدول القريبة لنا".

وأضاف: "علينا أن نلتفت لتداعيات الأزمة في ليبيا على أوروبا، بما في ذلك الهجرة غير الشرعية والإرهاب. كما أن استقرار ليبيا مهم لاستقرار شمال إفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة الساحل".

ولفت جان إيف لودريان، إلى أنه خلال مناقشات مع السلطات الليبية، "بعثنا برسالة بسيطة مفادها أن الاتحاد الأوروبي إلى جانب الحكومة الجديدة، لمساعدتها على بدء الانتقال الإيجابي الذي ينتظره الشعب الليبي، وهذا يعني أنه على الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر أن تجرى بموعدها، ونحن مستعدون لتقديم المساعدة".

كما شدد وزير الخارجية الفرنسي على تنفيذ وقف إطلاق النار الذي تمت الموافقة عليه في أكتوبر الماضي، مضيفا: "يعني هذا بدء العلاقات وإعادة فتح الطريق ساحليا، وعلى المدى الطويل سيؤدي هذا لاستعادة الاستقرار والأمن. كما نعمل على الانسحاب الكامل للمرتزقة الأجانب، لتستعيد ليبيا سيادتها".

واختتم لودريان حديثه بالقول: "لأول مرة منذ مدة طويلة توجد نافذة لفرص جديدة، وجئنا إلى هنا للتأكيد على مساندتنا للحكومة الليبية".

من جهته، أكدت وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة في ليبيا نجلاء المنقوش، ضرورة انسحاب "كافة المرتزقة" من الأراضي الليبية "بشكل فوري".

وشددت المنقوش خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزراء خارجية فرنسا وإيطاليا وألمانيا في طرابلس: على أن "رفض أي مساس بسيادة ليبيا هو في صلب أساس استراتيجية عمل الخارجية الليبية".

وأضافت: "اتفقنا مع الوزراء الأوروبيين على عودة السفارات ومنح التأشيرات من داخل ليبيا وليس من خارجها".

وفي وقت سابق وصل، يوم الخميس، إلى ديوان رئاسة الوزراء في طرابلس وفد أوروبي رفيع المستوى يضم وزراء خارجية فرنسا جان إيف لودريان، وألمانيا هايكو ماس، وإيطاليا لويجي دي مايو، للوقوف على العلاقات الأوروبية الليبية في ظل السلطة التنفيذية الجديدة التي تقود البلاد في المرحلة الراهنة وصولا إلى الانتخابات العامة في 24 ديسمبر المقبل.

وتأتي زيارة الوفد الأوروبي بعد أقل من أسبوعين على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، كما أنها الثانية لوزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في أقل من أسبوع.

اخر الأخبار