تتوقع موجتين ثالثة ورابعة للجائحة

الصحة العالمية تحذر من الآثار النفسية لـ فيروس كورونا

تابعنا على:   19:43 2021-03-05

أمد/ جنيف: قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، يوم الجمعة، إن المنظمة نجحت في توزيع 20 مليون جرعة في 20 دولة عبر مبادرة "كوفاكس" لتوزيع اللقاحات.

وأضاف أدهانوم خلال إحاطة للمنظمة حول الوباء "تداعيات فيروس كورونا النفسية ستكون أكبر من تداعيات الحرب العالمية الثانية.. وستمتد لسنوات طويلة".

وأشارت الصحة العالمية إلى أن موعد نشر التحقيق المتعلق بمنشأ فيروس كورونا هو 14 أو 15 مارس الجاري، ولم يحذف أي معلومات من التقرير حول زيارة بعثة المنظمة إلى مدينة ووهان.

وتابع المسؤول بالمنظمة الصحية "أعلم أن العديد من الدول الأعضاء يتطلعون بشدة لرؤية التقرير.. وأنا أيضاً بالطبع".

وأعلن مدير منظمة الصحة العالمية أنه خلال الأسبوع المقبل سيجري توزيع 14.4 مليون جرعة لقاح على 31 دولة.

في وقت سابق، قال مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانز كلوج، إن العام الجاري سيكون "عام فيروس كورونا"، لكنه توقع أن يكون مطلع العام الجاري موعد نهاية الوباء.

وتابع في مقابلة مع صحيفة "فيلت" الألمانية، "أتوقع أن يستمر الوباء خلال عام 2021، لكنه سيكون أكثر قابلية للتحكم فيه.. عام 2020 كان عام عدم اليقين العلمي والسياسي.. خلال العام الماضي تعلمنا الكثير ولدينا الآن أدوات وبرامج تشخيص ولقاح".

وأوضح كلوج "بالنسبة لي في عملي من المهم أن يتم التخطيط لما سنفعله مستقبلًا، ولذلك أعتقد أنه مع بداية عام 2022 سينتهي الوباء، وذلك لا يعني أن الفيروس سيختفي. ومع ذلك آمل أنه بحلول ذلك الوقت لن تكون هناك حاجة لتدخلات".

على جانب أخر حذرت منظمة الصحة العالمية، من احتمال مواجهة العالم موجتين ثالثة بل ورابعة من جائحة فيروس كورونا المسبب لعدوى "كوفيد-19" حال عدم اتخاذ إجراءات احترازية ضرورية.

وشدد مدير برنامج الطوارئ في المنظمة، مايك رايان، خلال مؤتمر صحفي، على أن ظهور اللقاحات ضد فيروس كورونا يجب ألا يشجع حكومات دول العالم على تخفيف الجهود لمكافحة الجائحة، مشيرا إلى خطر "فقدان التركيز".

وقال رايان: "نعتقد أننا تجاوزنا هذا الوضع، لكننا لسنا على ذلك... الدول ستنجر إلى موجتين ثالثة بل رابعة في حال عدم التوخي بالحذر".

وأعرب رايان عن قلقه من أن هناك حكومات وشخصيات تعتبر أن جائحة فيروس كورونا بقيت في الماضي، مؤكدا أن هذا الوقت ليس مناسبا لتخفيف إجراءات مكافحة "كوفيد-19"، بما في ذلك في البرازيل، التي تشهد أعدادا كبيرة للإصابات والفيات.

من جانبه، اعتبر المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهنوم غيبريسوس، أن جائحة فيروس كورونا قد تمثل جرحا جماعيا للعالم أكبر حتى من تداعيات الحرب العالمية الثانية، مشددا على أنه سيبقى مستمرا على مدى سنوات طويلا.

ويواجه العالم، منذ يناير 2020، أزمة صحية مزمنة ناجمة عن تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد "COVID-19"، الذي بدأ انتشاره من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وصنفت منظمة الصحة العالمية هذا التفشي جائحة يوم 11 مارس العام الماضي، وأصاب الفيروس حتى الآن أكثر من 115 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم وأودى بحياة نحو 2.5 مليون منهم.

كلمات دلالية

اخر الأخبار