محدث- غانتس: نسعى "لترتيب أمني خاص" مع دول خليجية

تابعنا على:   14:00 2021-03-02

أمد/ تل أبيب: أعلن وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس يوم الثلاثاء، أنه ينوي إقامة "ترتيب أمني خاص" مع دول الخليج العربية التي لها علاقات مع إسرائيل.

وقال غانتس خلال زيارته لمعبر حدودي بين إسرائيل وغزة، إن إسرائيل تدرس إبرام اتفاق دفاعي مع دول عربية خليجية، لكنه قال إنه يجري السعي لتطوير علاقات أمنية.

وقال غانتس "لا أعتقد أنه سيكون اتفاق دفاع لكننا سنقيم علاقات دفاعية مع كل دولة لدينا علاقات معها"، مضيفا "نسعى لإقامة ترتيب أمني خاص، ويمكننا مواصلة وتطوير علاقاتنا في إطار هذا الترتيب".

وامتنع غانتس عن الخوض في تفاصيل بشأن ما سينطوي عليه مثل هذا الترتيب.

وكان مسؤول إسرائيلي قال يوم الاثنين، إن إسرائيل والسعودية والإمارات والبحرين ناقشت توسيع التعاون لمواجهة الأعداء المشتركين.

وقال المصدر لصحيفة جيروزاليم بوست العبرية، إن الأمر قيد "مناقشة غير رسمية"، مضيفا أن الدولتين حليفتان للولايات المتحدة. يعتقد الأربعة جميعًا أن إيران النووية ستكون تهديدًا كبيرًا، وكانوا يتطلعون إلى خطة إدارة بايدن للانضمام إلى الاتفاق النووي لعام 2015 بقلق.

وأشار المصدر، "هناك الكثير الذي يمكن تحقيقه من خلال توسيع التعاون".

وأقامت دولة الإمارات والبحرين علاقات رسمية مع إسرائيل العام الماضي. واقترحت إسرائيل والإمارات إقامة تعاون دفاعي وعسكري في إطار التقارب المدعوم من الولايات المتحدة.

وجاءت هذه التصريحات في أعقاب مقال بقلم رون لودر رئيس المؤتمر اليهودي العالمي، في صحيفة أراب نيوز دعا فيه إلى "حلف شمال الأطلسي في الشرق الأوسط".

المملكة العربية السعودية ليس لديها صحافة حرة، وعرب نيوز، وهي صحيفة يومية تصدر باللغة الإنجليزية تنشر في المملكة العربية السعودية، مملوكة للأمير تركي بن سلمان آل سعود، نجل الملك سلمان وشقيق ولي العهد محمد بن سلمان. يُنظر إليه على أنه يعكس وجهات النظر الرسمية للحكومة السعودية.

وقال لودر، إن اتصالاته في الدول العربية تعتبر إسرائيل الحليف الوحيد الموثوق به ضد إيران والعكس صحيح. وقال إنهم "يفكرون، مذعورين، في عجز الغرب عن وقف هذه التطورات العدوانية والخطيرة" فيما يتعلق باستئناف إيران لتخصيب اليورانيوم وتقييد وصول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المواقع النووية.

كتب لودر: "في مواجهة التهديد المتسارع لإيران الخبيثة وضعف العالم المصاب بفيروس كورونا، يبدو أيضًا أن الطريق نحو الاعتماد على الذات هو السبيل الوحيد للمضي قدمًا". "يجب على الإسرائيليين والعرب اغتنام الفرصة للعمل معًا لإنقاذ الشرق الأوسط من كارثة التطرف والتسلح النووي التي تلوح في الأفق".

وإن أحد المؤشرات المبكرة لتحالف دفاعي محتمل، هو أن إسرائيل لم تعترض على بيع الولايات المتحدة طائرات مقاتلة من طراز F-35 إلى الإمارات، بعد أن قامت الدول بتطبيع العلاقات كجزء من اتفاقيات إبراهيم العام الماضي.

بموجب القانون الأمريكي، يجب على واشنطن التأكد من أن مبيعات الأسلحة في الشرق الأوسط لا تهدد التفوق العسكري النوعي لإسرائيل في المنطقة. بعد اجتماعات بين وزير الدفاع بيني غانتس ونظيره الأمريكي في ذلك الوقت، أعطت القدس الضوء الأخضر لبيع الطائرات إلى أبو ظبي.

من جهته، لا تزال إسرائيل ليس لديها علاقات رسمية مع المملكة العربية السعودية. لكنها اقتربت أكثر مع دول الخليج الثلاث التي تناقش معها المزيد من التعاون الأمني في أعقاب اتفاق 2015 بين القوى العالمية وإيران، والذي شعروا أنه لا يمنع إيران من تطوير سلاح نووي بمجرد انتهاء الاتفاقية.

التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، سراً في نيوم، المدينة السعودية المستقبلية على البحر الأحمر، في نوفمبر الماضي.

وتحدث وزير الخارجية غابي اشكنازي مع وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي، يوم الاثنين.

وقال أشكنازي "تم تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن أهمية دعم جميع الجهود الرامية إلى تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، "اتفقنا على الحفاظ على قناة اتصالنا المباشرة وزيادة تعزيز التعاون."

وأضاف، ليس لإسرائيل علاقات دبلوماسية رسمية مع عمان، لكن نتنياهو قاد وفدا إلى البلاد في عام 2018.

وقالت وزارة الخارجية العمانية، إن البوسعيدي تحدث أيضا مع وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي.

وأكد البوسعيدي "الموقف العماني الداعم لتحقيق سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط ،من خلال المفاوضات المباشرة وحل الدولتين مع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

اخر الأخبار