بينيت: اندهشت من احتضان نتنياهو لمنصور عباس

تابعنا على:   20:16 2021-02-19

أمد/ تل أبيب: هاجم وزير الجيش الاسرائيلي الاسبق ورئيس تحالف "يمينا" في مقابلة مع "i24" الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بشدة قائلا، "انه حان الوقت لاستبداله"، كما انتقد بشدة التقارب بين نتنياهو ورئيس القائمة الموحدة النائب منصور عباس.

وقال بينيت انه "فيما لو كانت اسرائيل شركة تجارية، فانه كان سيتم فصل المدير، حان الوقت لفصل المدير واستبداله بواحد جديد، قائد جديد، شكرا لنتنياهو وأقدر عطائه، لكنه لن يكون قادرا على توحيد الشعب". واضاف "وصلنا الى مرحلنا نحتاج بها استبدال قائد، وانا اتعهد للجميع، انه في اول يوم لحدوث ذلك، سيكون يوما مذهلا، اسرائيل ستستمر بالازدهار، مستقبلها غير مرتبط بنتنياهو".

ورغم هذا الهجوم على نتنياهو، قال حين سئل ان كان سيختار الجلوس بحكومة يرأسها نتنياهو او الذهاب الى انتخابات جديدة اجاب: "انا على النقيض من لابيد، ليبرمان وساعر لا اقاطع الليكود. هم عمليا يقولون ان كل من سيصوت لليكود- صوته لن يحتسب لأنه مقاطع من قبلهم. لا نقوم بمثل هذا الامر بالديموقراطية".

كما انتقد بينيت نتنياهو بسبب علاقاته مع رئيس القائمة الموحدة منصور عباس وقال عن الاحزاب العربية: "انا سوف اتبنى كل مواطن في اسرائيل، يهودي او عربي، لكن لن اتسامح مطلقا مع اي احد سيحارب حق اسرائيل بالوجود". لذلك اندهشت من ان رئيس الوزراء نتنياهو احتضن عباس منصور، هذا النائب الذي ينتمي لحزب ينتمي الى حركة الاخوان المسلمين، وهي حركة شقيقة لحركة حماس، كما فر الليكود من تصويت مصيري في لجنة الانتخابات لشطب حزب التجمع من القائمة المشتركة، الليكود فر من لجنة الانتخابات، هذا امر مجنون، اتفهم احتياجات نتنياهو الانتخابية، لكن ما يحدث هو تجاوز الخطوط الحمراء".

ورغم احتدام المنافسة بينيه وبين غدعون ساعر والتجاذبات بينهما الا ان يقبل غدعون ساعر كشريك له في اقامة الحكومة، وقال :"كل من هو صهيوني ويؤمن بالدولة اليهودية والديموقراطية هو حليف محتمل لي في الحكومة، حكومتنا. نحن في ازمة عميقة والطريق الوحيدة للخروج من الازمة هي عن طريق وضع السياسة الصغيرة جانبا والبدء بالعمل". 

وقال رئيس تحالف "يمينا" بخصوص العلاقات مع الادارة الامريكية الجديدة "اعرف بعمق العقلية الامريكية وانا اؤمن انه يجب ان نتحدث على المكشوف، ستكون أمور سنوافق عليها وهي 90% من الامور وستكون امور لن نوافق عليها وهذا الوضع على ما يرام. رئيس الحكومة الاسرائيلية ضيع أكبر فرصة بالتاريخ لفرض السيادة على الضفة الغربية. لطالما بقيت في السياسة لن اتخلى عن اي سنتيمتر واحد من ارض اسرائيل. انا متأكد بأننا سنقوم بعمل جيد لخلق علاقات جيدة مع الادارة الامريكية الجديدة".