الزهار: مصير عباس اذا فشلت المفاوضات اما الاغتيال كياسر عرفات او هروبه للخارج

17:10 2013-11-06

أمد/ غزة : توقع القيادى البارز فى حركة "حماس" د.محمود الزهار انتهاء المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل بالفشل الذريع، وقال، "إن نتيجتها ستكون صفرا كبيرا"، محذرا من أن "يهودية الدولة" فخ إسرائيلى منصوب للفلسطينيين والعرب.

وحذر الزهار، فى تصريحات نقلتها وكالة ابناء الشرق الاوسط المصرية اليوم، الأربعاء، من رد أكثر إيلاما للمقاومة على أى عدوان جديد على قطاع غزة.

وقال إن "الرؤية الإسرائيلية للمفاوضات تستند إلى مجموعة من المطالب غير المشروعة، تشمل السيطرة على المعابر الدولية والأجواء الفلسطينية والمجال الكهرومغناطيسى والمياه الإقليمية والبقاء فى منطقة نهر الأردن، ورفض حق العودة وتوزيع المياه بنسبة 20% للفلسطينيين مقابل 80% للإسرائيليين، والحصول على نسبة 1.9 من مساحة الضفة الغربية وتبادل للأراضى من خلال ضم أكبر قدر ممكن من المستوطنات لإسرائيل والتخلص من أكبر قدر ممكن من الفلسطينيين العرب داخل الخط الأخضر".

وتساءل، "ماذا سيقول الرئيس محمود عباس أبو مازن للشعب بعد انتهاء الشهور التسعة المحددة لانتهاء المفاوضات دون تحقيق أى نتائج؟، إنه لن يستطيع أن يأتى للشارع الفلسطينى ويقول إننى تنازلت عن جزء من الأرض الفلسطينية بنسبة مثلا 2% إلى2.5%، أو تنازلت عن حق العودة أو عن غور الأردن أو السيادة عن الجو والبر والبحر". وقال، "أبو مازن مصيره معروف إذا انتهت المفاوضات إلى عدم تحقيق ما يرغبه الإسرائيليون، وهو إما أن يلقى مصير الرئيس الراحل ياسر عرفات على يد إسرائيل ويأتوا ببديل له، أو أن يهرب للخارج".

واستأنفت إسرائيل والفلسطينيون مفاوضات السلام المباشرة فى 30 يوليو الماضى عقب ضغوط كبيرة من الولايات المتحدة الأمريكية بعد تعثرها لثلاثة أعوام بسبب البناء الاستيطانى، ورغم عقد 18 لقاء تفاوضيا على مدى الثلاثة أشهر الأخيرة، تمر المفاوضات بأزمة حقيقية، وهناك تباعد فى موقفى الطرفين بحسب مسئولين فلسطينيين ووسائل الإعلام الإسرائيلية.

اخر الأخبار