كحيل يوضح آلية مشاركة الأسرى الفلسطينيين في التسجيل بالانتخابات

تابعنا على:   13:13 2021-02-17

أمد/ رام الله: أكد المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية هشام كحيل، أن الأسرى يستطيعون المشاركة في الانتخابات وفق القانون، من خلال التسجيل عبر أي قريب لديهم، أو الترشح عبر وكيل قانوني يقدم أوراقهم للترشح.

وأضاف كحيل لـ"شبكة وطن"، أن سلطات الاحتلال لا تسمح بتوفير صندوق اقتراع بالسجون، وقد طالبنا بذلك ولكن دون جدوى.

وعن المشاركة في مدينة القدس المحتلة، ذكر كحيل إن نسبة التسجيل في الانتخابات بمحافظة القدس (حملة الهويات الخضراء والزرقاء) وصلت إلى ما بين 73%-74%، حيث تم الترتيب لـ6300 مواطن من حملة الهوية الزرقاء للاقتراع في مراكز البريد داخل مدينة القدس، وسيتم افتتاح نحو 15 مركز اقتراع خاص خارج حدود مدينة القدس لتمكين المواطنين من حملة هوية الزرقاء من الاقتراع في الانتخابات.

وأشار إلى أن المقدسيين من حملة الهوية الزرقاء يمكنهم التسجيل والاقتراع في ذات اليوم، لتمكينهم من ممارسة حقهم الانتخابي.

وعن المسجلين خارج البلاد، قال كحيل إن النطاق الانتخابي هو في الضفة الغربية والقدس وغزة، وإذا كان المواطن مسجل ويقيم في الخارج يستطيع المشاركة في الانتخابات إذا كان موجودا في الوطن، لأن القانون لا يتيح الاقتراع بالخارج.

وبيّن كحيل أن النسبة التسجيل في الانتخابات تجاوزت 93% وهي نسبة مرتفعة جدا، حيث تم اضافة 400 الف ناخب من شهر واحد حتى الأمس كناخبين جدد.

وأضاف: نحن راضون عن سير العملية الانتخابية، ونحضر حاليا لمرحلة نشر هذا السجل بعد إدارة بيانته، من حيث إزالة الوفيات وإزالة تكرارات التسجيل ومن ثم نشره في 1090 مركز منتشر في الضفة الغربية وغزة حتى يقوم المواطن بالاطلاع لمرة اخيرة على بياناته ومكان مركز الاقتراع الخاص به ويقدم اعتراضا إذا كان مسجلا ولم يظهر اسمه بالسجل.

وتابع: سنقوم بإدارة جيدة للبيانات وسننشر بعدها السجل ونزود السجل للأحزاب السياسية.

وأشار الى أن نسبة التسجيل كانت أكبر ما كنا نتوقع، وهذا دليل على أن العملية ناجحة، والأدوات متاحة للجميع عبر التطبيق الإلكتروني والموقع، والحملات التوعوية عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، وأيضا شغف المواطنين بالعملية الانتخابية.

وعن الشكاوى التي وردت من مواطنين بتغيير مركز الاقتراع دون علمهم، قال كحيل إن هذا الأمر لن يضير أي شخص مسجل ولا يمكن لأي شخص خارج النظام أن يلغي تسجيل أخر، ويستطيع الاعتراض خلال فترة النشر والاعتراض ويعود لمركزه الأساسي.

وأضاف: هذه هي الفترة التي حددها القانون للتجاوب مع اي تساؤلات لها علاقة بتسجيل الناخبين وبياناتهم.

وتابع كحيل: تغير مكان الاقتراع للمواطنين حصلت من خلال تجاوزات من مواطنين اخرين، استخدموا عدة شرائح وقاموا بتغير مكان الاقتراع إذا حصلوا على رقم هوية أخر بطريقة أو بأخرى. واليوم سنقوم بنشر بيان للتوضيح وندعوهم الى الاتصال بنا حتى نتمكن من تصحيح هذا الخلل.

وأوضح كحيل أن تغير مراكز الاقتراع التي ستكون من لجنة الانتخابات سيكون له علاقة بالطاقة الاستيعابية للمركز، والبروتوكول الصحي لتحديد الحد الاقصى للمنتخبين يوم الاقتراع.

وأكد كحيل "نحن ملزمون بضمان الحرية والنزاهة في الانتخابات ولذلك قمنا بالتآلف مع مؤسسات المجتمع المدني لمراقبة البيئة الانتخابية بكل العملية الانتخابية، ولدينا اتفاقية سابقة مع الهيئة المستقلة، وستقوم برصد أي خروقات تحصل، حتى نستطيع حل المشكلة في وقتها".

وأضاف: القانون كفل لكافة المواطنين الترشح في قائمة حزبية او مستقلة، وأن أي ترهيب للمشاركين في الانتخابات يمكنه التقدم بشكوى للجنة الانتخابات حول ذلك.

وأكد كحيل أن حوار القاهرة انعكس إيجابيا على الانتخابات، والبيان الذي صدر اعطى زخما أكبر وثقة أكبر للمواطن بأن العملية تسير بشكل صحيح.

اخر الأخبار