الديمقراطية : في غزة تحشد أنصارها رفضا لزيارة كيري

15:58 2013-11-06

أمد / غزة : طالبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الرئيس محمود عباس برفض مقابلة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

 ودعت الفريق الفلسطيني المفاوض للانسحاب من المفاوضات العبثية والعقيمة التي وصلت إلى طريق مسدود والتي تستغلها إسرائيل للاستمرار في سياسة الاستيطان وبناء الجدار العازل والحصار والقتل وتهويد القدس.

وشارك في الاعتصام الجماهيري حشد واسع من قيادة الجبهة الديمقراطية وكوادرها بغزة وفصائل فلسطينية وجماهير شعبنا الفلسطيني.

رفعت خلال الاعتصام الجماهيري الأعلام الفلسطينية ورايات الجبهة الديمقراطية ويافطات تدعو المفاوض الفلسطيني للانسحاب من المفاوضات  وترفض زيارة كيري لبيت لحم. وعلت خلال الاعتصام هتافات: "وين الحل يا ناس.. الكرامة عم تنداس، يا كيري يا خسيس.. الدم الفلسطيني مش رخيص.

بدوره قال زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية في كلمة الجبهة وسط الجماهير المحتشدة في ميدان فلسطين، إسرائيل تستقبل كيري بموجة استيطانية جديدة تهدف لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية، والبدء ببناء المقطع الشرقي من جدار الفصل العنصري الذي كانت جمدته دولة الاحتلال للتحايل على محكمة لاهاي الدولية عام 2004م، واستعاضت عنه ببناء خنادق على الحدود الشرقية في عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان عام 1967 لعزل الأغوار الفلسطينية عن باقي محافظات الضفة الغربية تماما كما فعلت بالقدس.

وأضاف جرغون: إن دولة الاحتلال مطمئنة بأن الإدارة الأمريكية لن تحرك ساكنا والوفد الفلسطيني المفاوض  أدمن التفاوض وهو مستمر فيها.

ودعا جرغون إلى خارطة طريق وطنية لحماية المصالح والحقوق الوطنية الفلسطينية، وقطع العلاقة مع دولة الاحتلال وتجاوز اتفاقات أوسلو الموقعة وإلغاء اتفاق باريس الاقتصادي، واعتبار دولة إسرائيل دولة تمييز عنصري، وإلى الانتقال إلى السياسة الجديدة بالذهاب إلى الأمم المتحدة، لانضمام فلسطين في جميع مؤسسات وهيئات ووكالات الأمم المتحدة وخاصة محكمة الجنايات الدولية لمحاسبة إسرائيل على جرائمها التي ترتكبها بحق شعبنا في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة بغزة والضفة الغربية بما فيها القدس .

وطالب مجلس تنفيذي حماس بغزة بإجراء انتخابات للمجالس البلدية والقروية والنقابات والاتحادات ولمجالس الطلبة وفق التمثيل النسبي الكامل، وأيضا طالب بسياسة اقتصادية واجتماعية جديدة لقطاع غزة تخضع للنقاش من قبل جميع القوى الوطنية والإسلامية والفعاليات ومؤسسات المجتمع المدني، تمكن من حل جميع إشكاليات قطاع غزة المتفاقمة.

وطالب جرغون بالعودة إلى طاولة الحوار الوطني الشامل لإسقاط الانقسام والعودة للشعب بانتخابات شاملة لمؤسسات السلطة التشريعية والرئاسية، ومؤسسات منظمة التحرير الائتلافية بالتزامن مع تشكيل حكومة توافق وطني بديلا عن حكومتي رام الله وغزة وتطبيق برنامج الإجماع الوطني في 4 أيار 2011 وتفاهمات شباط 2013 في القاهرة باعتبارها الطريق نحو إسقاط الانقسام وانجاز الوحدة الوطنية .

اخر الأخبار