الديمقراطية تدين تصريحات "منصور عباس" وتعتبرها سقوطًا أخلاقيًا غير مسبوق

تابعنا على:   20:28 2021-02-06

أمد/ رام الله: أدانت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، التصريح الذي أدلى به عضو الكنيسيت الاسرائيلي، والقيادي في الحركة الإسلامية (الشق الجنوبي)، منصور عباس، أثناء لقاء له على القناة الثانية عشر (12)العبرية، ناعتا الاسرى الابطال في سجون الاحتلال الإسرائيلي "بالمخربين".

وقالت الديمقراطية، في بيان لها وصل"أمد للإعلام" نسخة عنه، إن تصريحات منصور عباس جاءت استرضاء لليمين المتطرف الصهيوني، وعلى رأسه مجرم الحرب "بنيامين نتنياهو"، مهندس ما بات يعرف بصفقة ترامب الامريكية، ومشروع الضم الصهيوني، الذي يستهدف أبناء الشعب الفلسطيني أينما وجدوا، وعلى وجه الخصوص أبناء الشعب الفلسطيني في داخل فلسطين المحتلة عام 1948، من خلال تبنيه ودعمه لقانون القومية العنصري، الهادف الى طرد الفلسطينيين من ارضهم التاريخية، وارتكاب نكبة جديدة بحقهم، كما صرح ولأكثر من مرة عن مشروع (الترانسفير)".

وأكدت، بأن هذا السقوط الأخلاقي لمنصور عباس، وتحوله لبوق مأجور لصالح اليمين المتطرف الصهيوني، ولبث السموم والاكاذيب بين أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1948، يأتي في حين تتصاعد حركة المقاطعة في العالم، ضد سياسات إسرائيل الاجرامية بحق الشعب الفلسطيني بشكل عام والأسرى الابطال بشكل خاص، وفي ظل الدعوات العالمية لمحاصرة الأصوات الصهيونية المحرضة على الشعب الفلسطيني وأسراه الابطال، والتي كان آخرها الدعوات الصهيونية لحجب لقاحات فيروس "كورونا" عن الاسرى الفلسطينيين، في ترجمة حرفية للعقلية الفاشية التي ناضل العالم بأسره من أجل هزيمها.

وشددت على أن أبناء الشعب الفلسطيني، داخل الأراضي المحتلة عام 1948، يشكلوا قلب فلسطين النابض في ارضنا التاريخية، والقلاع المتقدمة للمشروع الوطني الفلسطيني، وأن اسرانا واسيراتنا الابطال، درة تاج الكفاح الفلسطيني  ومفخرته، ولن تنال منه تصريحات وضيعة، من بعض الذين رهنوا انفسهم بيد مجرمي الحرب والتطرف والعنصرية.