رام الله: التربية وصندوق الأمم المتحدة للسكان يؤكدان على مرتكزات الشراكة وتوسيعها

تابعنا على:   16:02 2021-02-04

أمد/ رام الله: أكدت وزارة التربية والتعليم بحكومة رام الله، وصندوق الأمم المتحدة للسكان ضرورة تعزيز آفاق التعاون والشراكة، وتدعيم مرتكزاتها، وتوسيع التعاون ضمن البرامج الحالية، وتلك المزمع تنفيذها في المرحلة المقبلة، بما يتقاطع مع أولويات الوزارة وتوجهاتها خاصة في ظل تحديات جائحة "كورونا".

وشدد وزير التربية والتعليم مروان عورتاني، خلال اللقاء الذي عقد بمدينة رام الله ،يوم الخميس، على أهمية إدماج مفاهيم التربية الصحية الشمولية في المنظومة التعليمية، التي تتضمن الصحة الجسدية والجنسية والنفسية والمراهقة، بما يتوافق مع السياق الاجتماعي الفلسطيني.

وتحدث عن انتهاكات الاحتلال وممارساته بحق الأطفال والناشئين، وانعكاسها على صحتهم النفسية وضرورة إشراك الأطفال في أي عملية تطويرية واستراتيجية، وتوفير منصة دائمة لهم من شأنها التعبير عن مكنوناتهم واحتياجاتهم المختلفة.

بدورها، أشارت ممثل الصندوق في فلسطين كريستينا بلوكهوس إلى التجربة السابقة مع الوزارة، وضرورة مأسسة الجهود واستدامة التعاون، والتركيز على الغايات المشتركة، والاستفادة من تجارب الدول وتوظيفها لخدمة القطاع التعليمي.

وناقش المجتمعون سبل تنظيم مؤتمر متخصص حول مفاهيم التربية الصحية الشمولية، وتطوير آليات عمل الائتلاف الفلسطيني لصحة المراهقة، وعقد لقاءات مماثلة من شأنها متابعة المحاور التي تضمنها هذا اللقاء.

اخر الأخبار