حمدونة يطالب بانقاذ حياة الأسرى المصابين بالسرطان في السجون الإسرائيلية

تابعنا على:   13:53 2021-02-04

أمد/ غة: طالب مدير مركز الأسرى للدراسات الأسير المحرر د. رأفت حمدونة، في اليوم العالمي للسرطان الموافق 4 فبراير من كل عام منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة والمؤسسات الانسانية والحقوقية الفلسطينية والعربية والدولية بالضغط على الاحتلال لانقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين المصابين بمرض السرطان في السجون والمعتقلات الإسرائيلية.

ودعا حمدونة لإلزام سلطات الاحتلال للعمل وفق مواد وبنود اتفاقيات جنيف الثالثة والرابعة والقانون الدولي الانساني فيما يتعلق بحقوق الأسرى الأساسية، والانسانية وخاصة في موضوع العناية والرعاية الصحية وتقديم العلاجات والمتابعة الطبية.

وحذر من الخطر المحدق بمرضى السرطان في السجون  وعددهم ما يقارب من  11 أسير وفق احصائية لهيئة شؤون الأسرى والمحررين ، وأبرزهم مؤخراً قضية الأسير حسين مسالمة مصاب بسرطان الدم (اللوكيميا)، المُحتجز في مستشفى "سوروكا" والذى يواجه وضعًا صحيًا حرجًا، منذ الإعلان عن إصابته بالسرطان في كانون الثاني/ يناير الماضي، والتى قامت محكمة الاحتلال بالمماطلة في الإفراج المبكر عنه  رغم وضعه الصحي الحرج.

اخر الأخبار