طالب بالحقوق كاملة وبأثر رجعي..

العوض للرئيس عباس: من العيب أن تستمر في هذا المنصب وهناك آلاف أسر الشهداء دون رواتب

تابعنا على:   23:00 2021-02-02

أمد/ غزة: قال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني،  إن "أي ثورة أو أي شعب لا يكرم ولا يحترم شهداءه ليس جديرا بالاحترام".

وأضاف العوض، في كلمة ألقاها خلال الوقفة التي نظمتها اللجنة الوطنية لأهالي الشهداء: "من العيب والعار أن يبقى ملف أسر الشهداء دون إغلاق عادل يعيد الحقوق لأصحابها، ويعيد صرف الرواتب كاملة دون أي حجة".

وطالب العوض بالحقوق كاملةـ وبأثر رجعي غير منقوص، فلا يجوز لأحد أن يسلب منا رغيف الخبز، ويعيد لنا كسر منه، ويطلب منا أن نشكره فهذا حق لنا، وواجب عليه يجب تنفيذه فورا".

وأضاف: "نصر على قيام منظمة التحرير، والرئيس والحكومة على سرعة إغلاق ملف أسر الشهداء، ودون تردد".

وأوضح العوض، أنه قد يتذرع البعض بالأزمة المالية، مطالبا يفتح ملفات مؤسسة أسر الشهداء والجرحى وستجدون عشرات الآلاف الذين تسللوا لهذه المؤسسات يأخذون الرواتب دون حق على حساب الشهداء وأطفالهم.

وتابع: "إذا اردتم الإصلاح، فلتفتحوا هذا الملف ولتعالجوا تسلل آلاف الأسماء بفعل الواسطة والمحسوبية".

وأردف قائلا: "أكرر ما قلته قبل أربع أعوام في المجلس الوطني للرئيس أبو مازن "من العيب عليك يا سيادة الرئيس ان تستمر في هذا المنصب وهناك آلاف اسر الشهداء دون رواتب"، وأكرر من العيب أن لا يحل هذا الملف".

وأشار العوض إلى أن هناك ملفات عالقة جزء منها قد نقبل أنه يمكن تأجيله لبعد الانتخابات، لكن الجزء الأساسي يجب أن يحل وأول هذه الملفات ملف أسر الشهداء ويليها ملفات المقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية، أو بغيرها، مشددا على أن "الراتب حق لكل موظف بغض النظر عن انتماءه السياسي".

وشدد العوض، أنه  يجب أن تعاد رواتب موظفي شركة البحر، ومؤسسة الصخرة، والبطالة وغيرها.

واستطرد:  "لا يتشاطر علينا أحد بملف 2005 بأنها لم تستكمل إجراءاتها جميعهم حصلوا على أوامر إدارية من التنظيم والإدارة حسب الأصول وقدموا الشهداء والجرحى، وعلى رواتبهم أن تعود".

وأكد العوض، بأن هذه المعركة يجب أن نخوضها معا قبل الانتخابات وفي الانتخابات فهذه مسؤوليتنا جميعا، مضيفا: "هذا ملف القوى الوطنية والإسلامية، ولن نتخلى عنه انه ملفنا لأننا نفترض أن نكون أحد ضحايا العدوان والإعتداءات الإسرائيلية في أي لحظة".

اخر الأخبار