واصل ابو يوسف :القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني لن يقبلوا اي تنازل عن الحقوق الوطنية

14:26 2013-11-06

أمد/ رام الله : اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان كيري لا يحمل اي جديد وهو يرى بأم عينيه ما تقوم به حكومة الاحتلال من سياسة تطهير عرقي وتهويد للقدس والاقصى .

ولفت ابو يوسف في حوار مع قناة العربية على برنامج بانوراما الى عقم المسار السياسي التفاوضي بحكم ما تقوم به حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة من جرائم حرب بحق شعبنا والارض الفلسطينية وخاصة بناء الجدار في منطقة الاغوار واستمرار الاستيطان في القدس والضفة الفلسطينية وهذا يؤكد استعمال المفاوضات من قبل حكومة الاحتلال لكسب الوقت لتثبيت الوقائع على الارض ، اضافة الى دعوة نتنياهو الى تصفية حق العودة للاجئين ، والتنكر لحقوق شعبنا ، وإدارة ظهرها للشرعية الدولية، في ظل الدعم والانحياز ألامريكي السافر للاحتلال والتغطية على جرائمه المتواصلة.

وقال ان الإدارة الأمريكية نسمع منها تصريحات لفظية بينما توفر الحماية والغطاء لكافة سياسات الاحتلال العدوانية، وتواصل الضغط على القيادة الوطنية الفلسطينية لدفعها بقبول املاءات الاحتلال وسياسة الأمر الواقع، وهي بذلك تثبت مجددا أنها ليست راعيا أو طرفا نزيها في أي عملية تسوية يمكن أن تفضي إلى حل عادل يستند إلى قرارات الشرعية الدولية، لا بل شكلت ومازالت تشكل طرفا منحازا وداعما للاحتلال، ولا يهمها سوى الحفاظ على مصالحها ، وتوفير الأمن لدولة الاحتلال.

واضاف ان اللقاءات التي جرت حصل فيها فجوة كبيرة ولا يستطيع احد اغلاق هذه الفجوة ، لاننا نحن نتحدث عن دولة فلسطينية كاملة السيادة بعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران 1967 خالية من المستوطنات والاستيطان ، وبعد 18 جولة من المفاوضات رفضت حكومة الاحتلال الحديث عن الدولة الفلسطينية ، بل تتحدث عن اضفاء الشرعية عن الاستيطان واخراج القدس من المفاوضات وكل ذلك ينسف اي تقدم حقيقي في هذه المفاوضات العقيمة وفي ظل ائتلاف يميني متطرف يحول دون اعطاء حقوق الشعب الفلسطيني .

واكد ابو يوسف على تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه الوطنية المشروعه اي حقه في اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وحق عودة للاجئين من ابناء شعبنا الى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها وفق القرار الاممي 194 ، لان القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني لن يقبلوا اي تنازل عن الحقوق الوطنية .

واشار انه لا بد من قرار واضح بوقف مسار التفاوض ، والادارة الامريكية فشلت منذ اتفاق اوسلو وحتى اليوم ، وكل الادارات الامريكية تحدثت عن قيام دولة فلسطينية خلال عام وتراجعت

وقال ابو يوسف نحن لا نحتاج الى بيانات استنكار او ادانة للاستيطان الغير شرعي وغير قانوني وان ما يتحدث عنه كيري هو سلام اقتصادي وهو مرفوض نحن بحاجة الى مسار سياسي وبرعاية دولية ، ونحن لدينا وسائل نضالية منها تعزيز صمود الشعب الفلسطيني والتمسك بمقاومته الوطنية المشروعة ،والتوجه الى المجتمع الدولي ، لانه ينبغي العمل ان يكون هنالك استراتيجية واضحة لعزل اسرائيل ووضع الآليات الكفيلة بلجم العدوان الإجرامي المتواصل من خلال الذهاب إلى الأمم المتحدة ومؤسساتها لمحاسبة اسرائيل على جرائمها التي ترتكب بحق الارض والانسان ، ووضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته في تنفيذ قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ، وكذلك الإسراع باستعادة الوحدة الوطنية تنفيذا للاتفاقات الوطنية الشاملة

وشدد امين عام جبهة التحرير على ضرورة دعم واسناد قضية الاسرى على المستوى الشعبي والرسمي، والتوجه الفوري الى المؤسسات الدولية والانضمام لمحكمة الجنايات الدولية لمحاسبة الاحتلال ومجرميه وادارة سجونه الفاشية، باعتبارهم مجرمي حرب ، ومجرمين ضد الإنسانية.