السنيورة: تطوير النظام اللبناني لا يُبحث تحت تهديد السلاح والشارع!

تابعنا على:   11:25 2021-01-30

أمد/ بيروت: أكد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق فؤاد السنيورة أنَّ أصلَ الأزمات الراهنة التي يتخبَّط فيها لبنان “لا يعود إلى خلافٍ حول تفصيلات واجتهادات، وإنما يعود إلى افتراقٍ، أو بوادر افتراق، بين خيارين: أولهما "خيار الطائف، وثانيهما مشاريع غلبة وغربة لا يحتملها لبنان.

وشدد السنيورة في حديثه مع صحيفة "الشرق الأوسط" ونشر عبر وسائل الإعلام اللبنانية، على أن موضوع تطوير النظام "لا يمكن أن يُبحث تحت التهديد بالسلاح والقمصان السود والشارع"، لافتاً إلى ضرورة ألا يكون لبنان "محكوماً لقرار خارجي أو سلاح خارجي يفرض على اللبنانيين ما يجب أن يقوموا به".

وأعلن، عن "مبادرة للعيش المشترك والدستور والإنقاذ الوطني، تقوم على تطبيق اتفاق الطائف، والتمسك به بصفته مرجعية نهائية، مشيراً إلى أن الخلاف بين الخيارين اللذين يتنازعان لبنان في هذا الوقت ينقسم بين طرف يتمسك بـ"خيار الطائف المنسجم مع تكوين لبنان، ومعناه ودوره، الذي لم يحظَ بأي فرصة حقيقية للتطبيق والإنجاز حتى الآن"، وبين تطلعات أخرى من خارج العقد الوطني الحقيقي، تراهن على موازين قوى متحركة في الداخل والخارج، وهي بذلك مشاريعُ غَلَبة أو غربة لا يحتملها لبنان.

وتطرق السنيورة إلى المعضلات السياسية التي يعاني منها لبنان، والانقسامات على المفاهيم، والدعوات لتطوير النظام، مؤكداً أن لبنان قائم على قوة التوازن، وليس توازن القوى، مشدداً على أن “العودة إلى الطائف ينصف الجميع ويطمئنهم.

ورأى أن أخطر ما في الوضع الراهن هو عجزُ القوى السياسية المتصدّرة للمشهد عن المبادرة في تحديد وجهة إنقاذية وطنية (أي عامة)، بدلاً من انشغال كل فريق بالمحافظة على رأسه، في انتظار ما ستُفضي إليه لعبة الأمم في المنطقة، للتكيُّف طوعاً أو كرهاً مع نتائجها”. وعليه، يطرح مبادرة ضرورية، تتمثل بالتمسك باتفاق الطائف، كون “مرجعية الطائف والدستور تختلف تماماً عن تلك النظرة القائلة بأن تسوية الطائف كانت (ضرورية مؤقتة، ولوقْفِ الحرب الداخلية لا أكثر).

وعلى العكس من ذلك، أعرب السنيورة عن اعتقاده بأنَّ اتفاق الطائف “كان تسوية تاريخية واقعيَّة منْصِفة متوازنة، بالإضافة إلى أنها صحَّحت عدداً من الانطباعات والسلوكيات الخاطئة التي اعتَوَرتْ التجربة اللبنانية في مدى قرنٍ من الزمان”، مشدداً على أنها “تمتلك مقومات الدوام الاستراتيجي”.

وأكد السنيورة أن “مقاربتنا أو مبادرتنا هذه لا تنطلق من تمييزٍ مسبَق بين أحزابٍ وطوائفَ وقطاعات وأمزجة أهليَّة سائدة في هذا الجانب أو ذاك، وإنما تقوم على التمييز في كل هذه المستويات بين مَنْ استخلصوا الدروس، وعقدوا العزمَ على التلاقي، وبين مَنْ لم يستخلصوا بعدُ أو لم يعقدوا العزم”، مضيفاً: “هي ليست مبادرة في وجه أحزابٍ وكيانات سياسية، وإنما في وجهِ مراوحة قاتلة”.

وشدد على “أهمية وسموّ العمل الوطني اللبناني الذي يتحقق بنتيجته نهوض لبنان، بصفته رسالة وقيمة حضارية وثقافية ووطنية يجتمع من حولها اللبنانيون ليُعززوا جهودهم من أجل إعادة الاعتبار لدولتهم القادرة العادلة، بقرارها الحر المستقل وسلطتها الحصرية الوحيدة على كامل أراضيها، المصممة على تحييد لبنان بشكل إيجابي عن كل الصراعات والمحاور الإقليمية والدولية، كما جاء في مبادرة البطريرك بشارة الراعي”، مؤكداً أنه “بتلك المعاني وغيرها، يكون اتفاق الطائف قد مهَّد الطريق لزمنٍ لبناني جديد حَدَاثي”.

وقال إن تراكم الأزمات في الداخل اللبناني “أخذ يُغري بعضَ الأطراف بتمرير اقتراحٍ انقلابي معلن على طبيعة النظام السياسي اللبناني، وصيغة العيش المشترك في هذا التصدع”، وذلك في إشارة إلى دعوة رئيس “التيار الوطني الحرّ”، النائب جبران باسيل، الأخيرة “بالأصالة عن نفسه، وبالنيابة -على ما يبدو- عن شريكه الدائم الثابت (حزب الله)، في السعي لتغيير النظام”.

وعد السنيورة أنَّ الأزمات القائمة المتناسلة منذ عقود “ليست ناجمة عن أزمة نظامٍ سياسي ثبتَ فشلُه أو قُصورُه بالتجربة، كما يزعم بعضهم، وإنما هي أزمة إداراتٍ سياسية لم تكن في مستوى تسوية الطائف التاريخية”. وإذ أشار إلى أن لبنان “تأسس على فكرة العيش المشترك، والمصلحة المتداخلة بين أبنائه”، لفت إلى أنه “بعد اتفاق الطائف، تم تلزيم تطبيق الإصلاحات الدستورية إلى النظام السوري، ولهذا كان لمصلحته أن يتصرف بصفته رجل المطافئ الذي يشعل الحرائق، مع البقاء جنبها كي يستطيع أن يشعلها في وقت لاحق”، مفسراً الحال بأنه “نظام ديكتاتوري كُلّف بإدارة نظام ديمقراطي”.

وقال إن”الأحزاب الطائفية التي أدارت البلد جعلت المخاوف المشتركة تحل مكان العيش المشترك، وبدل أن يستفيد كل واحد من مميزات الآخر، صار هناك خوف من الآخر”.

ورأى السنيورة أن الطرح الذي يتمسك به بخصوص اتفاق الطائف لا يعني أن أي دستور في الدنيا مقدس؛ على العكس من ذلك “بالإمكان التطور والتوضيح، لكن عندما تهدأ النفوس”. وشدد على أن موضوع تطوير النظام “لا يمكن أن يُبحث تحت التهديد بالسلاح والقمصان السود والشارع”، لافتاً إلى ضرورة “أن يكون للبنان قرار حر، ولا يكون محكوماً لقرار خارجي أو سلاح خارجي يفرض على اللبنانيين ما يجب أن يقوموا به”.

وأوضح أن “مجلس الشيوخ” المطلوب تشكيله، بحسب وثيقة الطائف، ليس “مجلساً تشريعياً” ينحصر اهتمامه وقرارُه في القضايا الكبرى المتعلقة بالعيش المشترك، معرباً عن قناعته بأن «أعظم الدساتير ترتبط بحسن نوايا من يطبقونها”.

ولا ينفي السنيورة أن المشكلة بدأت عندما بدأ الترويج لنظرية أن “الرئيس ينتخبه المسيحيون”، وبعدها “قضية الأقوياء الأربعة الذين يجب أن يكون من بينهم الرئيس”، مشدداً على أن “هذا خطأ كبير”.

ولفت إلى أنه “ذهب إلى بكركي حينها، ليخرج على الإعلام برسالة، مفادها أن انتخاب الرئيس يهم كل اللبنانيين، وليس المسيحيين وحدهم»، لافتاً إلى أنه بعد ذلك “حضرت نظرية الرئيس القوي”، وقال: “قلت في طاولة الحوار التي دعا إليها الرئيس نبيه بري (في عام 2006) إن ذلك يفرض رئيساً قوياً عند كل الطوائف، وعلى رئيس الجمهورية أن يكون رئيساً جامعاً لكل اللبنانيين، وليس لفريق محدد”.

وجدد التأكيد أنه “وقتُ الخيارات الوطنية الكبرى الجامعة، وليس وقتاً لحماية رأسٍ من هنا أو هناك، تورَّط في رهانٍ زيَّنه له طيشُه أو أزمته الذاتية”، ذلك أن لبنان “يكون بجميع بَنيه أو لا يكون، ولجميع بَنيه أو لا يكون”.

ولهذه الغاية، يشير السنيورة إلى أنه لا نجدُ بديلاً عن اتفاق الطائف والدستور، مرجعية ودليلَ عمل، بل نعدهما المرجعية الأنسب لاستقرار لبنان ومعافاته على طريق السيادة والاستقلال وصَوْنِ العيش المشترك، في وطنٍ نهائي لجميع أبنائه، عربي الهويَّة والانتماء، وفي دولة مطابقة لمجتمعها، لا دولة الغَلَبة على مجتمعها، كما هي الحال في دول الأنظمة الكليانية التوتاليتارية”.