محدث - وصول طرد مشبوه إلى القصر الرئاسي التونسي يحتوي على مواد سامة

تابعنا على:   19:55 2021-01-27

أمد/ تونس: نقلت وكالة "رويترز" عن مصدر في الرئاسة التونسية، يوم الأربعاء، أن الرئاسة تلقت ظرفا مشبوها يحتوي على مسحوق وأن تحقيقا يجري في الواقعة.

وأفادت مصادر محلية، بأن الطرد المرسل إلى رئاسة الجمهورية يحتوي على مادة سامة وخطيرة، مشيرة إلى أن قوات الأمن تعاملت معه، كما أن الرئيس قيس بن سعيد بخير.

وأشار موقع "موزاييك أف أم" إلى أن مصدرا من رئاسة الجمهورية التونسية أكد العثور قبل يومين على طرد بريدي يشتبه في احتوائه على "مادة سامة وخطيرة".

ونقل الموقع عن شقيق الرئيس التونسي، نوفل سعيد، قوله إن ''الرئيس بخير وعافية والحمد لله''.

وبدوره، أجرى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، عقب وصل الرسالة، مكالمة هاتفية معرئيس الجمهورية التونسية السيد قيس سعيّد للاطمئنان على وضعه، وقد حمد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الله على سلامة شقيقه الرئيس قيس سعيد، بعد أن طمأنه على صحته.

يذكر أن  قوات الأمن التونسية، أغلقت أمس الثلاثاء، الطرق المؤدية إلى مجلس نواب الشعب، بسبب الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة، ومطالبة المحتجون بوقف القمع الأمني، وإطلاق سراح المتظاهرين، وإسقاط الطبقة الحاكمة.

وسبق أن شهد شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية تونس، اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن من جانب والمحتجين من جانب آخر.

وكان نشطاء تونسيون دعوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي للاحتجاج،  للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين الذين تم احتجازهم خلال الحراك الأخير.