14 سنة من الاجحاف بحق ابناء غزه ماذا كانت النتيجة

تابعنا على:   12:21 2021-01-26

أحمد عصفور

أمد/ من يتابع مقالاتي منذ اليوم الاول للانقسام وبدء اجراءات قطع الرواتب بداية 2008 حذرت من تلك السياسه وانها ستكون وبال علي ابناء فتح ولن تتأثر بها حماس ولن تعيد غزه والمتضرر فقط منها ابن فتح والمواطن الغزاوي وكانت النتيجه ان قطع راتبي وصبرت ٥ سنوات ولم اترجي احد بعودة راتبي بل كنت سيف مسلط عليهم لاقول كلمة الحق وان اقف مع ابناء فتح لانني علي تماس مباشر بهم واحس معانياتهم واعرف الواقع علي الارض ماذا جنت السلطة من قرارات الاجحاف الا اذلال لابناء فتح فكانت جريمة قطع الرواتب التي ابتكرها سلام فياض لا افاض الله عليه ولم يعترف بتفريغات 2005 كموظفين رسميين والغي العقود الموازيه ولم يعترف بموظفي شركة البحر ثم جاء الحمد الله لا حمده الله فابتكر التقاعد المبكر وتقليص الراتب الي 70 % وتقليص الـ 70 % الي 50 % والتقاعد المالي وكلها اجراءات تعسفيه بحق ابناء فتح فقط لم تتاثر حماس بكل تلك القرارات.

السؤال من المسؤول عن الاجحاف واذلال ابناء الفتح بغزه ان كان الرئيس يعلم فهي جريمه واظنه يعلم وان كان لا يعلم فالمصيبه اكبر الان اتضحت الرؤيه بان الاجراءات كانت جريمه بحق ابناء فتح الذين باعهم اعضاء المجلس الثوري واعضاء اللجنة المركزيه وامناء وقيادات الاقاليم ووزراء غزه المنتفعين الا يحق للقياده بعد كل النكبات ان تكون لديها الجرأه وتعتذر لابناء فتح اولا وثانيا تعيد لهم حقوقهم فورا وثالثا تحاكم كل من كان له دور بتلك الجريمه ام ان ابناء فتح بنظر القياده مجرد ارقام لاقيمه لهم .

عقدت اللجنة المركزيه اجتماعها بالامس واستبشرنا خيرا باصدار قرار سريع من قبل الرئيس بالغاء كل القرارات التي اتخذت بحق ابناء الفتح بغزه وعودة حقوقهم كاملة ولكن تفاجأنا بتشكيل لجنة لبحث موضوع اشكاليات موظفي غزه وذلك للتسويف والمماطله وتكميم الافواه من خلال ابر البنج بتصريحات المسؤلين الفارغه عن حقوق ابناء غزه .

ياسيادة الرئيس انا كادر فتحاوي من الرعيل الاول بالحركة بكل مواقعها وبالمعتقلات دفعت براسمال فتح مثلك ادافع عن ابناء الفتح منذ سنوات طوال وحوربت وقطع راتبي ولحتي تلك اللحظه لم احصل علي مستحقاتي الوظيفيه ولا ترقياتي ولا علاوة الاشراف الاداري اسوه بالاف الموظفين من ابناء الفتح لم ولن نساوم علي فتحاويتنا وسنستمر نصرخ بكلمة الحق حتي تلبي حقوق ابناء الفتح .

الان الانتخابات علي الابواب والبيت الفتحاوي باسوأ حالاته وتذكر ياسيادة الرئيس باخر زيارة لك لغزه عندما اجتمعت بنا قلت لك امام الجميع ان الفلتان الامني اصبحت ظاهره خطيره لا تخرج من غزه الا بحسم قضية الفلتان الامني لو كلفت ١٠٠٠ شهيد وعند انتخابات 2006 بالاجتماع بمكتبك بغزه قلنا لك ان فتح غير مستعده للانتخابات فاصريت علي اجراءها والان اعيد واقول لك ولقيادة فتح ان فتح مهلهله وان لم تكن اجراءات سريعه علي الارض وعودة حقوق ابنائها ستكون طامه اخري ولن ينفع الندم مطلوب اعتذار صريح ورسمي من القيادة ومن اللجنة المركزيه لفتح بالاعتذار لابناء الفتح للجرائم التي ارتكبت بحقهم وان يكون هناك قرار فوري من سيادتك لا لجان وكلام فارغ بالغاء كل القرارات المتعلقه بالموظفين من 2007 وتسوية ملف تفريغات 2005 والمقطوعه رواتبهم وباقي الملفات بالسرعه الممكنه لا مجرد وعودات وتضميد جراح الفتحاويين وترتيب اوضاع الاقاليم واعادة اللحمة لحركة فتح لتكون صلبه وقادره علي خوض الانتخابات بثقه وعلي قلب رجل واحد وان لم تستمع ياسيادة الرئيس لرأي الغياري من ابناء الفتح ستكون الطامه الكبري ولن ينفع الندم اللهم اني بلغت اللهم فاشهد ومعا حتي النصر والتحرير .

كلمات دلالية