حال الضفة وغزة مع "بايدن"

تابعنا على:   18:31 2021-01-25

د. خالد معالي

أمد/ مخطئ، من كان يظن أن مجيء " جو بايدن"، إلى سدة الحكم في القوة المتحكمة بالعالم  وكدولة عالمية مؤثرة؛ ليس له  تداعيات وانعكاسات على مجمل الوضع العالمي، ومن بينه الفلسطيني، وتحديدا في الضفة الغربية وبشكل اقل على غزة.

لمن لا يعرف الديمقراطيين بقيادة "بايدن" فانه يؤمن بقوة بنقل نموذج أمريكا في الديمقراطية، ومن هنا نستطيع أن نفسر مسارعة حركة فتح – السلطة الفلسطينية - لإجراء الانتخابات، ضمن عوامل أخرى ضاغطة من بينها الاتحاد الأوروبي، والوضع الفلسطيني، وعدم إجراء انتخابات منذ فترة طويلة نسبيا، مع أن الأصل عدم إجراء انتخابات بظل احتلال وضغوط، بل بقرار ذاتي خالص، لكن المرحلة والمعادلة هكذا، ومن يجيد قراءتها يتخطاها.

مع  وجود " بايدن " ومجيئه هناك من يعول عليه وهم جزء من الشعب الفلسطيني وقياداته، لكن هل سيعطي "بايدن" الحقوق مجانا وعلى طبق من ذهب؟ ما الذي يجبره على ذلك؟ هل هو الإجبار الادبي؟ في السياسية لا يوجد اجبار أدبي او إجبار حقوقي، بل هناك مصالح وقوى متبادلة، ومن يملك قوة اكبر يفرض شروطه.

غزة تدرك جيدا حال الدنيا مع الاحتلال والمدعوم بقوة من اقوى قوة عالمية؛ والحياة فكلها صراعات، ولكل طرف نقاط ضعف، والذي يفوز ليس  صاحب الحق الضعيف، ولا المنهار،  ؛ بل الذي يشمر عن سواعده، وينطلق ضمن خطط علمية مدروسة بدقة متناهية، ويفعل طاقاته التي لا تنضب، ولا ينتظر الأحداث أن تدهمه أو التغيرات الإقليمية والدولية؛ بل يصنعها باقتدار، ويتحكم في مجرياتها نحو مجد أمته، وبناء حضارة عظيمة، والإدارة الأمريكية الجديدة لن تفعل أكثر مما فعلت إدارة "ترمب" بالنسبة لغزة.

ما الذي تغير بعد مجيء "بايدن "؛ ففي فجر كل يوم في الضفة الغربية؛ تكون على موعد جديد من ممارسات الاحتلال؛ التي ليس لها مثيل في أية دولة أو بقعة في العالم؛ من قتل واعتقال ومصادرة الأراضي والتوسع الاستيطاني الأفقي والعمودي، وتهجير وطرد المواطنين الفلسطينيين من منازلهم وأراضيهم الزراعية، وغيره الكثير من الأفعال والممارسات التي ترقى لمستوى جرائم الحرب بحسب القانون الدولي الإنساني، وهو ما تعرفه الإدارة الأمريكية الجديدة ويعرفه العالم جيدا.

 سواء حكم الديمقراطيون ام الجمهوريون، تبقى جيبات ومركبات الجيش تصول وتجول وتتفن في معاقبة الفلسطينيين في الضفة دون غزة بحكم طرد الاحتلال منها عام 2005، وأقصى ما تتعرض له؛ بضعة حجارة أو زجاجة حارقه؛ وحتى الرصاص بات نادرا جدا بحكم المرحلة الحساسة.

بقي واقع الضفة كما هو مع "بايدن" فمع حلول الليل، وساعات فجر كل يوم في الضفة الغربية؛ ؛ تتحول الضفة للتوسع الاستيطاني، وإلى ساحة تدريب  لجنود جيش الاحتلال، فالقوات الخاصة من جنود جيش الاحتلال؛ تقوم  باقتحام المنازل في كافة قرى وبلدات الضفة الغربية، مرهبة الأطفال والنساء وقد يصاحب عمليات الاعتقال قتل الشبان، واستشهاد بعضهم، والاحتلال بقي احتلال.

15 مليون فلسطيني؛ يمارس عليهم الظلم ساعة بساعة، ويشعرون بالقهر والغضب؛ وهو ما يشكل دافع لا يتوقف ودائم للتخلص من الاحتلال؛ وهو ما يعني  لاحقا انحسار لمفهوم الأمن الاستراتيجي المقدس لدى الاحتلال؛ فجهود 15 مليون لا يمكن أن تفشل أو تستسلم، ومع مرور الوقت تزيد قوتهم لإنهاء الاحتلال والخلاص  منه.

لماذا يختار الجيش وقت وساعات ما قبل الفجر للقيام باعتقالاته!؟ واقتحام مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية بغض النظر عن تصنيفها ضمن اتفاقية”أوسلو، فلا يوجد شيئ محرم على الاحتلا لما دام يتعلق بالفلسطيني الضعيف بنظرهم.

مجيئ "بايدن " ومع ضعف الضفة؛ هذا يغري قادة جيش الاحتلال للمزيد من ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية بحسب القانون الدولي؛ لكن ألم تكن أمريكا أقوى من فيتنام بمئات المرات؟! ألم تكن روسيا ” الاتحاد السوفياتي ” سابقا أقوى بمئات المرات من أفغانستان؟! ألم تكن “إسرائيل” أقوى بمئات المرات من  قطاع غزة، ومع ذلك خرجت منه.

كلمات دلالية

اخر الأخبار