الخبيرة الأمريكية سبيكلر" تكشف توجهات السياسة الخارجية في عهد "بايدن"

تابعنا على:   15:07 2021-01-25

أمد/ موسكو: أشارت دينا سبيكلر، أستاذة العلوم السياسية بجامعة بلومنغتون في إنديانا، يوم الاثنين، إلى أن السياسة الخارجية لن تكون ضمن أولويات إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في المقابل أكدت على أهمية عقد لقاء قريب يجمع بايدن بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقالت سبيكلر في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "كنت أتوقع، حتى من خلال مزاج بايدن، أنه سيبحث بنشاط عن خيارات للتعاون. لكن عندما أخذت الصحف هذا الصباح لأرى إلى أين يريد أن يذهب، كل ما رأيته هو موضوع تمديد معاهدة ستارت 3".

وأعربت الخبيرة عن ثقتها في أنه في حالة تمديد معاهدة "ستارت 3" ، فإن الأطراف سوف تتفاوض بنشاط بشأن عقد معاهدة جديدة أو تكميل المعاهدة الحالية. في الوقت نفسه، تشير التصريحات الأخيرة لممثلي الإدارة بشأن روسيا، في رأيها، إلى أن بايدن قد شكل بالفعل وجهات نظر واضحة تمامًا بشأن روسيا.

ولفتت "سبيكلر" إلى تصريح المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، التي اتهمت روسيا بارتكاب "أعمال متهورة وعدائية"، وكذلك "استخدام أسلحة كيميائية ضد المعارض أليكسي نافالني"، بالإضافة إلى ذلك، أعلنت بساكي عن أمر بايدن بالتحقيق في هجوم قراصنة عبر برنامج "سولار ويند" و"تدخل روسيا في انتخابات عام 2020".

بدوره، قال السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، متحدثًا عن تعليمات بايدن للأجهزة الخاصة بجمع البيانات حول هذه الموضوعات، إن مثل هذه التحقيقات قد تمت من قبل، لكن لم يتم تأكيد أي شيء.

كما لفتت الخبيرة إلى أنه في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، كان التفاعل بين واشنطن وموسكو أقل من أي وقت مضى على جميع المستويات، حتى في أيام الاتحاد السوفيتي، مع توترات شديدة للغاية. كان الاستثناء هو المفاوضات حول معاهدة "ستارت 3" ، لكنها أصبحت أكثر نشاطًا فقط في نهاية فترة ولايته. في رأيها، قد يكون السبب أنه، على خلفية اتهامات التعاطف مع روسيا، كان يخشى أن أي مبادرات تعاون واسعة النطاق قد تجتذب انتقادات إضافية.

وفقاً للخبيرة، من بين أولئك الذين قد يكونون في هذا الدور، ويندي شيرمان - كبيرة مفاوضي الولايات المتحدة بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة، التي رشحها بايدن لشغل منصب نائب وزير الخارجية. في هذه الحالة سنتحدث عن التفاعل مع روسيا في القضايا الإيرانية.

وقالت الخبيرة بهذا الشأن: "لا أعتقد أنه ستكون هناك أي اعتراضات"، مضيفة أنها في حال وجود أي تناقضات في إطار مناقشة البرنامج النووي الإيراني، فهدفها الرئيسي سيكون إيران وليس روسيا.

وتابعت الأستاذة سبيكلر: "في الوقت الحالي، السياسة الخارجية ليست أولوية بايدن. لديه مشاكل هائلة تحتاج إلى التعامل معها محليًا. ربما تكون قد رأيتم أن لدينا عددًا أكبر من الوفيات الناجمة عن "كوفيد-19" مقارنة بالحرب العالمية الثانية. و بايدن يأخذ ذلك الأمر بكل جدية.. أعتقد أنه باستثناء موضوع تغير المناخ، السياسة الخارجية ستحتل مكانا في المقعد الخلفي، ولن نرى الكثير من المبادرات الجديدة".

ولفتت الخبيرة إلى أنه، بالإضافة إلى ذلك، ستكون إيران من بين أولويات السياسة الخارجية، حيث لا مفر من التفاعل مع روسيا، مشيرة: "لذلك يمكن أن تكون هذه ساحة أخرى للتفاعل وحتى التعاون".

وأضافت أنه من الصعب تحديد المدة التي ستكون فيها الشؤون الداخلية ذات أولوية أكبر فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، لأن الكثير يعتمد على النجاح في مكافحة الوباء. وقالت إنه حتى لو كان من الممكن التعامل مع هذا في المستقبل المنظور، ونحن نتحدث بالفعل عن موسم الخريف، فإن المزيد من الانتعاش الاقتصادي سيظهر مستقبلا، وهي مهمة صعبة أيضًا بالنسبة للإدارة الأمريكية.

وقالت أستاذة العلوم السياسية بجامعة بلومنغتون: "في الوقت الحالي، أصبحت الصين قضية أكبر كتهديد، وسيتم إنفاق الكثير من الطاقة والجهود ورأس المال السياسي على الصين".

في الوقت نفسه أعربت الخبيرة عن أملها في أن يظل موقف بايدن تجاه الحوار مع الدول الأخرى يلعب دورًا إيجابيًا.

وقالت: "يثمن بايدن حقًا الحوار والاتصالات والتفاوض ويؤمن بها كطريقة لممارسة الأعمال. أعتقد أن هناك بعض الفرص هنا كجزء من الفلسفة العامة لكيفية تصرف أمريكا على الساحة العالمية. إنها الاتصالات والتفاعل والتواصل. كما ينتمي بايدن إلى أولئك الذين لديهم قناعة عميقة بالاستماع إلى الطرف الآخر عندما يكون هناك عداء أو مواجهة أو منافسة. تعطيني هذه الفلسفة الأساسية سببًا للاعتقاد أننا سنجد بطريقة ما فرصًا للاتصال".

واختتمت أستاذة العلوم السياسية بالقول إنه: "يجب عقد لقاءات دائما. يجب التحدث دائما. لن يكون هذا أول لقاء له لكن أعتقد أنه يجب أن يكون على جدول أعماله وآمل أنه قد أُدرج عليه".

اخر الأخبار